بالفيديو.. هل تساعد "مدينة المطار" على فتح باب الأعمال في غرب أفريقيا؟

هل تساعد "مدينة المطار" على فتح باب الأعمال في غرب أفريقيا؟

اقتصاد
آخر تحديث السبت, 10 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 12:01 (GMT +0400).
2:29

بسبب موقعها الجغرافي وسهولة وصول الأعمال إليها واستقرارها السياسي، يرى الكثير من المستثمرين غانا وجهة للأعمال في غرب أفريقيا، وساعد ذلك في ازدهار العاصمة آكرا خلال السنوات الماضية.

ويمكن التأكد من هذا الازدهار بزيادة النمو العقاري في المدينة، خاصة في المنطقة التي تسمى بـ"مدينة المطار".

كارلو ماتا هو أحد القائمين على عدد من المشاريع التي لفتت الانتباه مثل هذا المبنى الذي يمتد على مساحة 20 ألف متر مربع، باسم "One Airport Square".

صمم المبنى بطريقة تشبه جذوع النخيل، لكن المنظر الجميل ليس الهدف الوحيد وراء هذا الأسلوب الهندسي الفريد بتصميم المبنى، فهو أول مبنى صديق للبيئة تصادق عليه الحكومة الغانية، ويهدف للحد من استهلاك الطاقة.

كارلو ماتا، المدير التنفيذي لشركة "لوريس وشركاه" التطويرية: "هذه هي الصالة المركزية في المبنى تهدف لتحقيق غرضين أساسيين فهي تسمح للإضاءة الطبيعية بالدخول للمبنى وبالتالي تقليل الطاقة الكهربائية المستخدمة في الإنارة أولاً، وثانياً تسمح نوافذ علوية خاصة بخروج الحرارة إلى السطح مما يعني كلفة تبريد أقل بمعدل 30 في المائة بالشهر، وفقاً لما أشارت إليه مقاييسنا لاستهلاك الطاقة".

ويبدو أن حكومة غانا ستركز على المزيد من هذه المشاريع بهدف تشجيعها إذ منحت المشروع الذي بلغت قيمته اثنين وستين مليون دولار إعفاءً ضريبياً للحد من تكاليف إنشائه.

ولم يستفد القائمون على المشروع فحسب بل إن أسعار العقارات المحيطة به ازدادت بشكل كبير خلال السنوات السابقة، إذ ارتفع السعر من أربعمائة واثنين وثلاثين دولاراً للمتر المربع الواحد عام 2010 إلى تسعمائة وسبعة وعشرين دولاراً للمتر المربع الواحد العام الماضي.

ويرى خبراء أن هناك تراجع أسعار الوارد من الشقق السكنية بسبب انخفاض معدل نمو الاقتصاد في البلاد خلال العامين الماضيين، إذ تأتي العقارات في "مدينة المطار" بدخل يتراوح بين ستة وثلاثين إلى أربعين دولاراً للمتر المربع بالشهر، وذلك لأن المتوفر من العقارات فاق الطلب، بينما يأمل القائمون على المشاريع أن يزدهر الاقتصاد عما قريب لتفتح منصة أعمال غرب أفريقيا أبوابها أمام المستثمرين قريباً.