كيف استغل صاحب هذا المحل لعبة "بوكيمون غو" في تنمية مشروعه؟

كيف استغل صاحب هذا المحل لعبة "بوكيمون غو" في تنمية مشروعه؟

قصص نجاح
نُشر يوم الأربعاء, 03 اغسطس/آب 2016; 12:04 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 12:09 (GMT +0400).
1:15

بكافة الأشكال والألوان.. كانت هذه الحلويات بالأصل عنصراً جاذباً لسكان نيويورك، لكن الشركة من ورائها اشتهرت بكونها صالة رياضية افتراضية للعبة "بوكيمون غو”.

خارج محل القهوة هنا يتجمع اللاعبون في منافسة شديدة. تساعد هذه الصالات الرياضية اللاعبين على تدريب بوكيموناتهم لرفع مستواها.

قد يعجبك  أيضاً: قصة تنتشر في فيسبوك.. فتاة مغربية دُون يدين تُحفز الناس على تحقيق أحلامهم

وصاحب محل الدوناتس قدّم لمحبي اللعبة حلة جديدة من الدوناتس، فبعد اكتشافه بأن كافة متاجره الأربعة تتضمن صالات رياضية افتراضية لشخصيات البوكيمون، صمم حلوى أطلق عليها اسم "Poke Seed" لمحاكاة خيال زبائنه.

قد يعجبك أيضاً: كيف أصبح هذا المدوّن مليونيراً من خلال السفر حول العالم؟

مارك إزراييل، صاحب مخبز للدوناتس: عندما أنهينا خبز الحلوى الجديدة نشرنا صورة لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وبدأ الناس بالتهافت على المحل.

يقول إنه يتقاضى عشرين سنتاً إضافية للحلوى الجديدة، وأن الأعمال نمت بنسبة خمسة عشر في المائة، ويقول خبراء التسويق إن الأعمال يمكنها أن تستفيد بشكل أكبر من النجاح الكبير الذي حققته اللعبة إن فتحت "نينتندو" المجال أمام المحلات التجارية لتصبح شريكة لها.