تريد مواجهة "الانتقام الإباحي"؟ أرسل صورك العارية إلى الحكومة

تريد مواجهة "الانتقام الإباحي"؟ أرسل صورك العارية إلى الحكومة

منوعات
آخر تحديث الثلاثاء, 28 ابريل/نيسان 2015; 06:57 (GMT +0400).
2:28

لو كنت في علاقة طويلة الأمد فستكون على الأغلب قد أرسلت صورا شخصية لشريكك..

مرحبا بكم في القرن الواحد والعشرين . قرن الهواتف الذكية،، سنابتشات وحتى عصى السلفي..

ولكن ماذا لو انتشرت هذه الصور علنا دون موافقتك؟ فحقيقة الأمر هي أنه الانترنت يخلّد كل شيء.

كيف يمكنك أن تحمي نفسك إذا؟ هل سيساعدك القانون؟ الأمر ليس سهلا على الإطلاق.

هيلاري ضحية لما يسمى بـ”الانتقام الإباحي” فكانت ترسل صورا عارية لشريكها الذي يعيش بعيدا عنها. وعندما تفرقا قام بنشر صورها على الانترنت انتقاما منها.

وتعتبر هذه مواد جنسية منشورة دون موافقة أصحابها.

وأما الطريقة الوحيدة للدفاع عن نفسها فكانت إرسال صورها العارية إلى هنا.. الحكومة.

محامي: “على الشخص أن يحصل على تسجيل يعترف بأنه مالك تلك الصورة قبل الذهاب إلى المحكمة. فهذا الأمر ساخر بحيث أنه على الشخص الذي يحاول حماية خصوصيته الذهاب إلى الحكومة الاتحادية للحصول على حق الملكية الفكرية.”

وتقول هيلاري إن الصور التي أرسلتها كانت عارية في معظمها وهي تقوم بـ “أفعال جنسية”.

وتضيف إنها شعرت بالاستياء عند محاولتها الحصول على حق الملكية الفكرية فشعرت وكأنها تكشف عن هذه الصور بشكل أكبر عوضا عن حماية خصوصيتها. 

الانتقام الإباحي يتزايد.. فقراصنة الانترنت يخترقون أجهزة هؤلاء الأشخاص ويسرقون صورهم لنشرها على مواقع إباحية.

وقد يحدث هذا لأي شخص.. وإذا وقعت ضحية لهذا الفعل فليس هناك طريقة مؤكدةللدفاع عن الخصوصية. فإذا قدمت إشعارا للموقع فلن تحصل على ضمانات بالتخلصمن الصورة. ولن تستطيع مقاضاة الناشرين إلا بعد الحصول على حق الملكية الفكرية.

وفي حالات قصوى.. على الشخص إرسال صور عارية لجسده لمكتب حقوق الملكية الفكرية، الموجود في واشنطن.

فلو تم اختراق جهازك وسرقت صورك، قد يتدخل القانون ولكن إذا رفعت القضية إلى المحكمة، فهناك احتمال كبير ألا يعترف القاضي بخطر الانتقام الإباحي. والسبب هو أن ثلث الولايات الأمريكية فقط تصنف هذا النوع من الممارسات ضمن قائمة الجرائم.