أمريكا تنشغل بـ"أم مثالية" تضرب ابنها الشاب لإنقاذ حياته من أعمال الشغب

أمريكا تنشغل بـ"أم مثالية" تضرب ابنها الشاب لإنقاذ حياته من أعمال الشغب

اخترنا لكم
آخر تحديث الأربعاء, 29 ابريل/نيسان 2015; 03:13 (GMT +0400).
1:50

لحظة فارقة تلك التي سجلتها الكاميرا وسط الفوضى التي كانت تحصل في بالتيمور، التي جعلت الناس يهتفون لرؤية المزيد.

جذبت الأم انتباه الكثيرين بعدما شوهدت تسحب ابنها البالغ من العمر ستة عشر عاماً من المظاهرة التي كان يشارك فيها.

اخلع هذا القناع من عن وجهك!”

لماذا تريد التورط بالأعمال التافهة!”

تلك السيدة هي تويا غراهم، وهي أم عزباء لخمسة بنات وولد وحيد، وكان هذا تعليقها على ما حصل كما أوضحت لقناة CBS NEWS  بحديثها عن اسلوبها القاسي في التربية.

إنه ابني الوحيد، و لا أريد أن ينتهي به الأمر كما حصل مع فريدي غراي.”

توفي فردي غراي، الرجل الأسود من بالتيمور، بينما كان في شاحنة الشرطة.

و قد نال أسلوبها القاسي في التربية إعجاب الكثير.

إنها أم تحاول مهما كان الثمن، أن تبعد ابنها عن أعمال الشغب، هذا شيء رائع”.

لقد أصبحت الأم مشهورة بسرعة فائقة على تويتر، لما فعلته عندما ذهبت لتأخذ ابنها من المركز التجاري، لعلمها بالمظاهرة التي كانت تحصل هناك.

قال لي ابني، عندما رأيتك يا أمي فكانت غريزتي الهرب خوفا منك، إنه يعرف إنني لا أتحمل الأعمال الحمقاء و لهذا علم إنه سيقع في مشكلة كبيرة

و قد قام الكثيرون بمشاركة الفيديو و تحليله بدقة تامة.

انظروا الى ما فعلت هنا، هذه هي اللحظة التي أسرت الأم فيها قلبي

ترى هنا شابا يستعد لإلقاء الحجارة على سيارة الشرطة، الا إنه يخبئ وجهه خوفا من أمه عندما تتقدم لتصفعه” 

هل هو ابن مثالي؟ لا، و لكنه يبقى ابني.“

كما أقرّت صحيفة بجدوى ما فعلته الأم فدعت لإشراك الأمهات في عمليات مواجهة الشغب.

ولربما تكون هذه الأم فعلاً أفضل أم في العالم، لنجاحها بزرع نظرة الرعب هذه، على وجه ابنها القوي.