لماذا تستخدم مطاعم هارديز عارضات أزياء بالبكيني لبيع شطائرها؟

لماذا تستخدم مطاعم هارديز عارضات أزياء بالبكيني؟

منوعات
آخر تحديث الأحد, 31 مايو/أيار 2015; 03:38 (GMT +0400).
2:05

مطعما كارلز جونور وهارديز يتصدران ربما قائمة المطاعم الجذابة للشباب.

“لدينا أجمل الشطائر في العالم وتتضمن إعلانتنا أجمل نساء العالم.”

ولكن هل ينجح العري في بيع الشطائر؟

مطعما كارلز جونور وهارديز يختبران الحدود في بيع الشطائر. وهذه الشطائر التي توصف بأنها "الأكثر أمريكية” تحتوي على النقانق ورقائق البطاطا واللحم.. و1030 سعرة حرارية.

وأما هذه.. فهي عارضة أزياء البكيني “سبورتس إلوستريتد”. وهي نجمة أسخف إعلانات الشطائر التي شاهدتها في حياتي. فكل ما فَعَلَتْهُ هو الجلوس في حوض استحمام ساخن على شاحنة طوال اليوم.

وقد يعتبر هذا غير منطقي على الإطلاق، ولكن عندما ننظر إلى هدف المطعم، فتبدأ الصورة بالتوضح.

“زبوننا المستهدف هو الشاب الجائع الذي يترواح عمره بين 18 و 34ويريد تناول شطيرة كبيرة وشهية من كارلز جونيور أو هارديز.”

الشهية، الكميات الكبيرة، والجنس.. كلها عوامل ساعدت كارلز وهارديز في نمو مبيعاتهما إلى 3 مليارات دولار العام الماضي.

كارلز وهارديز يستخدمان عارضات أزياء نحيلات لبيع أكثر الشطائر المؤدية للبدانة.

“ليس لدي أي مشكلة في الإعلانات التي نتنجها، لا أرى أي مانع في استخدام عارضات أزياء يأكلن الشطائر ويلبسن البكيني.”

وهذه الإعلانات هي شعبية للغاية، فإعلان “سوبر بول” مع عارضة الأزياء شارلوت مكيني، قد حصل على 11 مليون مشاهدة في 200دولة.