تعويض كبير لمريض سجّل سخرية الأطباء منه بعملية في مكان "حساس"

مريض سجّل سخرية الأطباء منه بعملية في مكان "حساس"

منوعات
آخر تحديث الخميس, 25 يونيو/حزيران 2015; 03:07 (GMT +0400).
1:50

هل تساءلت يوماً عما يقال عنك بينما تكون مخدراً على الفراش؟ اكتشف أحد المرضى في ولاية فيرجينيا الأمريكية ما كان يقوله الأطباء أثناء تخديره.

التسجيل: “بالفعل هذا الرجل من نوع آخر”.

عندما سجل أصواتهم عن طريق الخطأ. وبعد ذلك رفع دعوى بسبب بعض التعليقات التي قالتها دكتورة التخدير تيفاني اينغام (TIFFANY INGHAM) مع كونه غائباً عن الوعي تماماً.

التسجيل:  كنت أريد لكمك على وجهك بعد التحدث معك لخمس دقائق فقط…”

بعد أن انزعجت من أسئلته المستمرة لها.

شغّل المريض هاتفه المحمول لتسجيل تعليمات الأطباء له بعد العملية، لكن شخصاً ما وضع الهاتف في كيس بلاستيكي مع أغراضه الأخرى أسفل طاولة العملية.

الدكتورة اينغام علقّت مازحةً عن وجود مرض في أعضاء المريض التناسلية، والخوف من انتقاله.

التسجيل:  يمكن وجود مرض الزهري، أو في الغالب مرض السل في عضوه الذكري…”

كما سخرت مما قاله لها عن رغبته في أن يكون جراحاً، لكنه شعر بالغثيان عندما شاهد وخز إبرة.

التسجيل: إذاً لماذا تنظر إلي يا متخلف؟

وقامت بكتابة تشخيص لا أصل له.

التسجيل: سأعلّم على البواسير بالرغم أننا لم نرها، وغالباً لن نراها. سأجازف بالأمر”.

حصل المريض على تعويض وقدره خمسمائة ألف دولاراً، وذلك لقيامهم بممارسات خاطئة، والتشهير به.

كلا الجهتين رفضتا التعليق. يبدو أن الدكتورة اينغام قد اكتفت من الكلام.

التسجيل:  “إننا ندور في دوامة من المرضى المزعجين”.

مغزى الدعوى القضائية هي أن المريض المزعج، لا يجب أن يكون مصدراً للنكت لمن حوله.

التسجيل:  “أشعر بشعور سيء. كان يجب ألا أكون لئيمة”.