التكنولوجيا تهزم التكنولوجيا في أهدأ مكان في أمريكا

التكنولوجيا تهزم التكنولوجيافي أهدأ مكان في أمريكا

منوعات
آخر تحديث الأحد, 05 يوليو/تموز 2015; 05:54 (GMT +0400).
2:59

عندما تصف هذه المنطقة، يجب عليك دائماً أن تتحدث عنها وكأنها من زمن آخر.

إنها قرية صغيرة، ولم تتغير كثيراً في المائة سنة الماضية.

أقول لبعض الزوار، أن غرين بانك هو المكان الذي تأتي له حتى تهرب من الولايات المتحدة الأمريكية.

أهدأ قرية في أمريكا - غرين بانك، ويست فيرجينيا”.

توجد هنا مجموعة من التلسكوبات التي تستقبل موجات الراديو، والمرسلة طبيعياً من أشياء مختلفة في الكون.

ومن أجل أن نفعل ذلك، يجب أن تكون هناك قواعد خاصة وحالات غير اعتيادية، والتي تؤثر على حياة الناس الذين يعيشون هنا.

لا يمكننا استخدام الهواتف النقالة.

لم يكن باستطاعتنا الحصول على مايكروويف بداية هذا العام.

لا يمكنني استخدام أي شيء لاسلكي.

إذا كنت في سيارتك وتضغط زر الراديو للبحث عن أي إشارة، فسيظل يبحث ويبحث ولن يحصل على شيء.

المرصد الفلكي هو في وسط مساحة تبلغ ١٣ ألف ميل مربع تسمى بالمنطقة الوطنية الهادئة للراديو.

وهي منطقة فريدة من نوعها في شمال أمريكا، موجودة حتى تحمي هذا التلسكوب بالذات، من إشارات أجهزة الإرسال الحديثة.

يمكننا سماع صوت الهدوء.

يعتقد البعض أن هناك أمر سلبي في أن تكون من هذه المنطقة، وأن تدرس فيها.

دائماً ما شعرت بالعكس، فقد حصلت على فرص ومهارات ووجهات نظر فريدة من نوعها.

هناك شيء ما حول العيش في منطقة مثل هذه، ربما تعطيك قيمة، وتساعد على تماسك العائلة ببعضها.

فقط، أحب قريتنا الصغيرة ومجتمعنا الصغير، والناس الموجودة فيها.

أعلم تماماً أنه لو توقفت بي سيارتي، أو كان الإطار مخروقاً، سيتوقف الناس ويسألونني إن كنت أحتاج لتوصيلة أو المساعدة، لأنهم يعلمون أن الناس لا تمتلك هواتف نقالة للاعتماد عليها.

هناك شيء ما يحدث لك، حيث تبدأ باكتشاف نفسك، لأنك تمتلك الوقت حتى تراجع نفسك.

لقد كنت بعيدة عن بلدتي 22 عاماً، ومن الجميل العودة وأن أكون جزءاً مشاركاً.

أعتقد أن غرين بانك ستتطور وتزدهر، وأنها لن تتدمر بسبب عدم وجود اللاسلكي.

إنه ليس الشيء الذي تبنى عليه المجتمعات.

قبل 20 عاماً، لم تكن هناك أي من التقنيات الموجودة حالياً، لذا أشعر أن الأمر غريباً قليلاً أن يجد الناس غياب التقنية موضوعاً يستحق المناقشة أصلاً.

لم أمتلك هذه التقنية أبداً، لذا لا يمكنني أن أفتقدها.

نعم، إذا لم تمتلك شيئاً فكيف لك أن تفتقده.