كفيفة ويمكنها إصابة الهدف من على بعد 18 مترا.. تعرف على جانيس والث

كفيفة ويمكنها إصابة الهدف من على بعد 18 مترا

منوعات
آخر تحديث يوم الاثنين, 07 سبتمبر/ايلول 2015; 10:16 (GMT +0400).
1:53

إصابة الهدف من على بعد 18 متراً بالقوس والنشاب صعب بما فيه الكفاية، لكن جانيس والث بإمكانها فعل ذلك دون رؤية الهدف.

تعمل جانيس على دحض خرافة أن الشخص الكفيف لا يمكنه إصابة الهدف.

جانيس: أنا كفيفة تماماً، لدي إدراك حسي قليل للضوء، عند الجوانب، وفقط ذلك.

تستخدم جانيس ترايبود مصمما خصيصاً لمساعدتها على الشعور بمكان التسديد، بدلا من رؤيته.

جانيس: ألمس ظهر يدي بين مفصل إصبعي الثاني و الثالث. أعلم بها عندما أشعر بها.

وبمساعدة من مدربها وزوجها كورتني.. الذي يعمل كعينيها.

جانيس: يخبرني بلون الحلقة التي أصبتها ورقمها، ليعطيني ذلك فكرة عما فعلته، وما إذا أحتاج للتعديل.

كورتني: البصر بالنسبة للناس التي ترى أمرٌ مسلمٌ به، وبذلك يسمحون لبصرهم أن يقوم بكل التعديلات. لكن لا يملك الكفيفون هذه القدرة.

وضعت جانيس الرماية نصب عينيها قبل 12 عاماً.

جانيس: قررت أن أعرف ما هو شعور رماية الأسهم.. كيف سيكون شعور الرمية.. وأن تسمع إصابتها بالهدف.

تعتبر مهارتها الآن حادة جداً، حيث تمت دعوتها للمشاركة في البطولة الدولية للرماية لذوي الاحتياجات الخاصة في ألمانيا الأسبوع الماضي. وعادت لموطنها بالذهب.

كورتني: أنا فخور جداً. الأمر عاطفي.

جانيس: كنت محظوظة بالوصول لهذا المستوى، لم أتوقع عندما بدأت الرماية معه أن أصل للبطولات العالمية.

ومع كونها كفيفة، إلا أن وصول جانيس لأعلى مراتب الشرف يثبت أنها لا ترى أية حدود.

جانيس: يعطيك احساس بالعجب.. فباستطاعتي الرماية، وأن أنافس وأستمتع بفعل ذلك..

يعمل كورتني وجانيس الآن على إلهام معاقين بصرياً آخرين للدخول في رياضة الرماية.