بدايته كانت لكبح الرغبة الجنسية.. تعرفوا على تاريخ بسكويت غراهام

بداية بسكويت غراهام.. كبح الرغبة الجنسية

منوعات
آخر تحديث الأربعاء, 10 اغسطس/آب 2016; 09:28 (GMT +0400).
1:36

بسكويت غراهام. غالباً ما يؤكل مع المارشميلو والشوكولاتة. ولكنه لم يبدأ كطعام سكري. ففي البداية كان طعمه يشبه الكرتون. وكان يفترض به كبح الرغبة الجنسية.

لمشاهدة الرابط الأصلي إضغط هنا

بسكويت غراهام. غالباً ما يؤكل مع المارشميلو والشوكولاتة. ولكنه لم يبدأ كطعام سكري. ففي البداية كان طعمه يشبه الكرتون. وكان يفترض به كبح الرغبة الجنسية.
بدأ الأمر مع سيلفستر غراهام. أحد رجال الدين المسيحي في القرن التاسع عشر الذي كان يعتقد أن الكحول، اللحوم والأطعمة المشبعة بالدهون تؤدي إلى الجشع والشهوة والرغبة الجنسية. وكان من الضروري إيقاف ذلك.
العلاج لدى غراهام كان بسيطاً، فقد اعتبر أن الطعام الخفيف يمكنه كبح الشهية الجنسية فصنع رقائق من الطحين، بذور القمح، النخالة وبالطبع من دون سكر. وهكذا ولدت رقائق غراهام.
عرفت نظرية غراهام ورقائقه إقبالاً كبيراً. وأطلق أتباعه الأوفياء على أنفسهم اسم الغراهاميون.
لكن مع الوقت تغير الوضع مع المتحمسين لنظريات غراهام وبدأ يفقد شعبيته. توفي عام 1851 وعندها بدأ بسكويت غراهام يتغير. مر عبر الوقت بالعديد من التغييرات إلى أن جاءت شركة البسكويت الوطنية المعروفة بنابيسكو وحلت الرقائق بالعسل، وأحياناً بالقرفة والشوكولاتة. وكيفما قررت أن تأكل بسكويت غراهام، لا تتخلى عن المارشميلو.