15 سنة على كارثة "المصرية" الجراح لم تندمل والجدل مستمر

اخترنا لكم
آخر تحديث الخميس, 20 مارس/آذار 2014; 01:39 (GMT +0400)
2:20

لم تنجح خمس عشرة سنة على أن تداوي آلام السيدة المصرية لميس فرح. لقد رحل زوجها إبراهيم مع مائتين وستة عشر آخرين في كارثة جوية عام تسعة وتسعين تسعمائة وألف. فقد اختفت طائرة رحلة مصر للطيران رقم 990، بعد نصف ساعة من إقلاعها من نيويورك باتجاه القاهرة. ونحت إدارة الطيران الأمريكية، في خلاصة تحقيقاتها، باللائمة على مساعد الطيار جميل البطوطي، قائلة إنّه أغرق طائرة البوينغ 767 عن إضمار في المياه المتجمدة شمال المحيط الأطلسي.