الجزائر تحرر دبلوماسييها المختطفين بمالي وتؤكد مقتل اثنين

الشرق الأوسط
آخر تحديث السبت, 30 اغسطس/آب 2014; 08:21 (GMT +0400).
الجزائر تحرر دبلوماسييها المختطفين بمالي وتؤكد مقتل اثنين

الجزائر(CNN)--  "لم يبق هناك أي رهينة جزائري في مالي" بهذه العبارة أكدة وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، السبت، في بيان لها خبر الإفراج ليلة الجمعة عن اثنين من الدبلوماسيين الجزائريين وهما مراد قصاص وقدور ميلودي الذين اختطفا بمنطقة، غاو شمال مالي يوم السادس أبريل/ نيسان 2012.

وأكد بيان الخارجية الجزائرية عن ارتفاع حصيلة المفرج عنهم إلى خمسة بعد الرهائن الثلاثة الذين تم الإفراج عنهم بعد بضعة أيام من اختطافهم من مسلحين متشددين محسوبين على ما يسمى بجماعة التوحيد والجهاد في بلاد المغرب الإسلامي التي تنشط في جنوب الصحراء وشمال مالي.

ومن جهة أخرى أوضح بيان الخارجية عن مقتل قنصلها السيد "بوعلام سايس" الذي كان يعد من بين الدبلوماسيين المختطفين والذي توفي إثر مرض مزمن، كما جاء في البيان الذي نقلته وكالة الأنباء الرسمية استنادا لمعلومات متطابقة تحصلت عليها الحكومة الجزائرية أن القنصل سايس لم يقتل وإنما مات بمرض مزمن.

كما أكد ذات المصدر عن مقتل الدبلوماسي طاهر تواتي الذي تمت تصفيته بطريقة شنيعة.

أما عن الطريقة التي تمت بها تحرير الرهائن الدبلوماسيين فإن هيئة رمطان لعمامرة وزير الخارجية الجزائري لم تأت على ذكر التفاصيل.

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","friendly_name":"الجزائر تحرر دبلوماسييها المختطفين بمالي وتؤكد مقتل اثنين","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2014/08/30","rs_flag":"prod","section":["middle_east",""],"template_type":"adbp:content",}