شاهد: CNN تجول في مستشفى ببغداد يعالج جرحى مليشيات تقاتل داعش بتكريت

رجال ميليشية في مستشفى ببغداد بعد قتال داعش

الشرق الأوسط
آخر تحديث الثلاثاء, 31 مارس/آذار 2015; 11:14 (GMT +0400).
2:17

لا ترغب أم قتادة في ترك سرير ابنها.. فقبل أسبوع واحد . كانت على وشك أن تخسر ابنها الوحيد.. قتادة البالغ من العمر 20 عاما أصيب خلال مواجهات مع عناصر تنظيم داعش في مدينة تكريت..

صديقه عبد السلام قام بإنقاذه.. بعد إطلاقه النار على مقاتل من تنظيم داعش أصاب قتادة ..

ورغم أن معظم المقاتلين في الصفوف الأمامية بتكريت من الشيعة.. ينتمي قتادة وصديقه إلى قبيلة سنية.

من جهتهم، حققت ساحة المواجهات بين داعش والقوات العراقية بمتطوعيها ومسلحيها وقوات الأمن فيها الكثير من الإنجازات في تكريت إلا أن الثمن كان غاليا..

هذا هو أحد المستشفيات في بغداد المكرسة لعالج جرحى الحرب .. ويقول الأطباء هنا إن نصف الطوابق الأربعة عشر تعمل فقط على علاج الجرحى من قوات الأمن والمتطوعين ..

ولا توجد هناك أي إحصاءات رسمية لأعداد الضحايا .. ولكن العاملين هنا يؤكدون أنهم قاموا بعلاج الآلاف من المقاتلين الجرحى منذ بدء الحرب على داعش العام الماضي..

اليوم بدا هادئا ولكن ذلك يمكن أن يتغير في أي لحظة.

ويؤكد الأطباء أن المستشفيات التزمت حالة الطوارئ لأشهر حتى الآن

وبعيدا عن الخطوط الأمامية يشعر الدكتور ابراهيم العبيد بأنه جزء من المعركة.

واستجابة لدعوة الجهات الشيعية .. انضم محمد ، 27 عاما إلى الحرب قبل أشهر . ليشارك في عدة معارك .. ما أدى إلى إصابته برصاص قناص على حدود تكريت..

ويعلم الرجال هنا أن الحرب ستكون طويلة وعنيفة ويؤكدون أن ما يحركهم هو إيمانهم وانتماؤهم لوطنهم

قد يحتاج محمد إلى عدة أشهر ليتمكن من الوقوف مجددا .. وحينها وكغيره من العراقيين سيعود للقتال من أجل العراق