الضفة المقطعة الأوصال وغزة المنهكة.. ماذا ستجنيان من محكمة الجنايات الدولية؟

الضفة المقطعة الأوصال وغزة المنهكة.. ماذا ستجنيان من محكمة الجنايات الدولية؟

الشرق الأوسط
آخر تحديث الخميس, 02 ابريل/نيسان 2015; 10:35 (GMT +0400).
2:57

أنهى عبيدة ماجد وزملاؤه في الفصل امتحاناتهم .. وكل ما ينتظرونه الآن هو صوت جرس الحصة .. وهنا على التلة الجنود الإسرائيليون يقفون منتظرين أيضا..

هذا الطريق الذي يعرف بشارع 244 يفصل مدرسة بيت عور الفوقا عن بلدة الطيرة التي يسكن فيها جميع طلاب المدرسة

وعلى الجوانب الأخرى يقبع هذا السور الذي يصل ارتفاعه إلى 12 قدما ليحجب مستوطنة إسرائيلية لا تزال قيد الإنشاء.

الجنود من جهتهم، يقولون إنه تم استدعاؤهم لحفظ الأمن في المنطقة فالطلاب يقومون برمي الحجارة على السيارة التي تمر في الشارع ..

ولا يرد عبيدة على هذه الاتهامات ، ولكنه يقول إن المدرسة من حقهم فوالده وأقرباؤه جميعا درسوا فيها ، ولكن الإسرائيليين يريدون تدميرها من أجل المستوطنات ، مؤكدا أنه هو وأصدقاؤه لن يسمحوا لذلك بالحدوث ، إذ سيكونون حراسا على المدرسة

الجنود يقولون إنهم يحرسون الطريق للتأكد من أن عبيدة ورفاقه يعودون سالمين إلى المنزل من دون التعرض لحوادث مرورية ..

ومنذ تسلم بنيامين نتنياهو رئاسة الحكومة الإسرائيلية عام 2009، تم بناء نحو تسعة آلاف وحدة استيطانية جديدة ، فالضفة الغربية أصبحت مقسمة بسبب كثرة المستوطنات فيها

نبيل شعث، مسؤول فلسطيني: "أصبحت هذه المفاوضات كحصان طروادة فبينما نفاوض من جهة على الأرض مقابل السلام ، يسلبون الأرض منا تحت الطاولة ، لا يمكننا الاستمرار بهذا الشكل."

ويقول نبيل شعث إن السلطة الفلسطينية فقدت الأمل في إجراء مفاوضات مباشرة مع الجانب الإسرائيلي ، ولذلك سيتوجه الفلسطينيون لمحكمة الجنايات الدولية..

وستسمح عضوية الفلسطينيين في محكمة الجنايات الدولية بالتحقيق في جرائم حرب قد تكون إسرائيل ارتكبتها في الضفة الغربية وغزة تعود إلى الصيف الماضي ولعل من أبرزها المستوطنات، كما يقول نبيل شعث.

دوري غولد، مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي: "الفلسطينيون يريدون تسييس محكمة الجنايات الدولية ."

غولد، الذي يشغل منصب مستشار بنيامين نتنياهو يقول إن دخول الفلسطينيين في محكمة الجنايات الدولية يتعارض مع سلطات المحكمة.

دوري غولد، مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي: "لا ضرورة لأن تأتي محكمة الجنايات الدولية إلى هنا للتحقيق في الممارسات الإسرائيلية، لأن لدينا نظامنا المحلي الذي يلقى احتراما دوليا."

هيومان رايتس ووتش من جهتها تؤكد أن أي تحقيق لم يتم إجراؤه حتى الآن على الجانبين وأن محكمة الجنايات الدولية يمكنها أن تكتفي بتقديم أسبابها للفلسطينيين والإسرائيليين لوقف حصانة أي منهما.

تقول والدة عبيدة إنها تشعر بالقلق على ابنها عند ذهابه للمدرسة. ومع الأمل القليل الذي تتحلى به والدة عبيدة ، كل ما يمكنها فعله هو انتظار ابنها يوميا حتى عودته من المدرسة سالما.