بالفيديو .. عائلات هاربة من الرمادي تعلق وسط عاصفة رملية بعدما أغلق الطريق باتجاه بغداد

عائلات هاربة من الرمادي تعلق وسط عاصفة رملية بعدما أغلق الطريق باتجاه بغداد

الشرق الأوسط
نُشر يوم الجمعة, 22 مايو/أيار 2015; 06:54 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 03:13 (GMT +0400).
1:38

أدى تدهور الوضع الأمني والصراع المسلح في محافظتي الأنبار ونينوى إلى موجات جديدة من النزوح الداخلي.

وسط هذه العاصفة الرملية علقت عائلات عراقية فرت من رحى المعارك التي تجتاح محافظة الأنبار باتجاه بغداد، ليعترضها الجسر الموصل إلى طريق بغداد والذي قامت السلطات العراقية بإغلاق حركة المرور من خلاله.

نساء وأِطفال علقوا وسط هذا الجو الرديء، حيث أغلق أمامهم جسر بزيبز، الذي يوصل إلى طريق بغداد، ومن خلفهم مدينة الرمادي التي بسط تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" سيطرته عليها بعد انسحاب الجيش العراقي إلى مواقع دفاعية خارج المدينة.

وأدى تدهور الوضع الأمني والصراع المسلح في محافظتي الأنبار ونينوى إلى موجات جديدة من النزوح الداخلي،  وبحسب تقديرات حكومتي العراق وإقليم كردستان العراق، نزح حوالي 1.8 مليون شخص في العراق بسبب انعدام الأمن بين يناير/كانون الثاني وسبتمبر/أيلول 2014.

وقدرت الحكومة العراقية عدد النازحين من الرمادي خلال الشهر الماضي ب 114000 نازح، فروا إلى معظم محافظات العراق فيما أقام كثير منهم في ضواحي العاصمة بغداد، حيث توفر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين مساعدات لهم.

وبحسب الأمم المتحدة فإن آلاف العائلات التي لم تتمكن من تأمين كفيل لدخول بغداد، فرت باتجاه السليمانية في كردستان شمال العراق، البعيدة عن الأنبار.