تداعيات سقوط الرمادي مستمرة: أمريكا لم تفشل بسبب قوة داعش بل لعجزها عن فهم المنطقة

أمريكا لم تفشل بسبب قوة داعش بل لعجزها عن فهم المنطقة

الشرق الأوسط
آخر تحديث الثلاثاء, 02 يونيو/حزيران 2015; 01:37 (GMT +0400).
2:45

يتساءل الكثير من العراقيين حول الأسباب الحقيقية لفشل الأمريكيية في حربهم ضد تنظيم داعش في العراق، فيما يؤكد الكثيرون أن سبب هذا الفسل هو عجز الولايات المتحدة الأمريكية عن فهم المنطقة والصراع فيها بشكل كامل.

بغداد، العراق (CNN) -- هذه اللحظات هي الأخيرة في معركة استرجاع الرمادي . تم التقاطها على الهاتف ... وبعد دقائق نسمع صيحات تقول.. نفذت الذخيرة .. وصدرت الأوامر للمجموعة بالعودة ..

ولعل تراجع الكثير من الجنود العراقيين عن القتال أدى إلى نشوب جدل وتحقيقات في العراق من قبل الحكومة .. غير أن المعركة حول هذه المدينة تظهر الاستراتيجية التي يتبعها تنظيم داعش في الحرب

أسابيع مرت وموجات مستمرة من ظهور شاحنات تحمل كميات كبيرة من المتفجرات يقودها انتحاريون ... بالنسبة لهم ذخائر يتم تفجيرها باختيارهم .. وعلى عكس أيام تواجد القوات الأمريكية هنا .. الكثير من هذه المركبات لا يمكن إيقافها

كهذه التي رأيناها في تكريت بعد إعادة السيطرة على المدينة .. بولدوزر تم تجهيزها بالأسلحة والبراميل المتفجرة

ولدى داعش مجموعة كبيرة من المتطوعين ممن هم على استعداد للتفجير . أما الجنود العراقيون المدربون على يد القوات الأمريكية فيتم التلاعب بهم وفقا للفشل السياسي.. وبالتالي ليسوا قادرين على مواجهة التكتيكات التي يضعها داعش

والعيساوي هو أحد المسؤولين الحكوميين القلائل الذين قرروا البقاء في الرمادي حتى انتهاء المعارك فهو من الأنبار ومسؤول سابق في جيش صدام حسين سابقا

ويستمر مقاتلو داعش في خوض المعارك فالتنظيم يبني على تعاطف سكان المدينة من السنة مع حربهم ضد الشيعة إضافة إلى الوعود التي لم تحققها أبدا الحكومة العراقية

وقال العيساوي إن شيوخ الأنبار طالبوا بتوجيه ضربات جوية على المدينة الصيف الماضي كما طالبوا بتجنيد القبائل لاحقا ضد داعش

العراقيون سيقولون لك إن الخطة الأمريكية لا تفشل هنا لأن داعش هي عدو قوي بل فشلت لأن الأمريكيين لم يفهموا المنطقة أبدا ولم ينجحوا في العراق بتاتا