بالفيديو.. كيف يتخفى "داعش" في تنقلاته بين المدن العراقية والإفلات من القصف الجوي

كيف يتخفى "داعش" في تنقلاته بين المدن العراقية

الشرق الأوسط
آخر تحديث الثلاثاء, 02 يونيو/حزيران 2015; 07:57 (GMT +0400).
2:11

سلاح الجو الذي أعيد بناؤه من الصفر، يمتلك القليل من مقاتلات سوخوي الروسية، لتغطية الخطوط الأمامية المتعددة مع داعش والتي تمتد عبر ما لا يقل عن ثلث مساحة البلاد.

بمجرد إلقاء نظرة على هذا الفيديو.. تبدو هذه ضربة ناجحة نفذتها مقاتلة عراقية ضد إحدى السيارات التابعة لتنظيم داعش.
 
وفي تسجيل آخر، هذه ضربة مباشرة تصيب الجزء الأمامي من سيارة أخرى.. إلا أن رجلين كانا مختبئين في صندوق الشاحنة الخلفي تمكنا من الفرار.

فقدرات القوات الجوية العراقية تبدو محدودة.

سلاح الجو الذي أعيد بناؤه من الصفر، يمتلك القليل من مقاتلات سوخوي الروسية، لتغطية الخطوط الأمامية المتعددة مع داعش والتي تمتد عبر ما لا يقل عن ثلث مساحة البلاد.

في حين تبدو قوة تأثير ضربات التحالف في إصابة الأهداف كبيرة ... ولكن عندما يتعلق الأمر بتنظيم قابل للتكيف مثل داعش، حتى ذلك يمكن أن يكون أقل تأثيراً، كما يقول الجنرال أنور حامد قائد سلاح الجو العراقي.

(إنهم يستخدمون بعض السيارات المدنية، وأيضا شاهدنا قافلة لداعش تتنقل بين المدن وخاصة بعد عملية الموصل،  ولكنهم الآن يتحركون بشكل خفي مستخدمين أساليب جديدة، وأحيانا يتحركون دون أي أسلحة.)

والتقط هذا الفيديو في سامراء، هجوم من طائرة على سيارة تابعة لتنظيم داعش.

وبينما يراقبهم سلاح الجو العراقي يتوافد العديد من مقاتلي التنظيم المتطرف على المكان، حيث تمكنوا من إخلاء الجثث بشكل سريع

 أروى ديمون: "هل كنتم تراقبون تقدم داعش نحو الرمادي؟"

نعم

أروى ديمون: "ولكن إذا كنتم قد رصدتم تقدمهم نحو الرمادي لماذا لم يكن هناك  ضربات جوية؟"

"شاهدناهم، وضربناهم، وقتلنا أعداداً كبيرة منهم، أقصد ليس سلاح الجو العراقي وحده بل أيضا قوات التحالف الجوية."

أروى ديمون: "ولكن كيف استطاعوا القدوم عبر الطرق المفتوحة في الرمادي هذا ما لا أفهمه."

"صدقوني أنهم يخفون أنفسهم في سيارات مدنية، والآن هم لا يتحركون أعني داعش لا يتحرك في قوافل من عدة مركبات."