بالفيديو.. كيف بدل حرق الكساسبة حياً نظرة العالم إلى "داعش"؟

كيف بدل حرق الكساسبة حياً نظرة العالم إلى "داعش"؟

فقط على CNN
آخر تحديث الثلاثاء, 23 يونيو/حزيران 2015; 11:57 (GMT +0400).
2:12

يبدو أن ذلك الحادث وحد الشعب الأردني بكافة أطيافه، مطالبين بالقصاص والانتقام.

حزن عائلة أردنية مس مشاعر الملايين حول العالم، فقتل الطيار الشاب البالغ من العمر27 عاماً حرقاً وهو على قيد الحياة بوحشية على أيدي داعش تجاوز ما كان يتخيله القليل من الأردنيين عن مدى وحشية التنظيم المتطرف.

"منذ ما يقرب من خمسة أشهر، كنت هنا في عمان بينما كانت المدينة والبلد يحاول التأقلم مع ما حدث، ففي يوم الجمعة بعد صدور شريط الفيديو الذي يصور مقتل الطيار الشاب، الآلاف من الناس احتشدوا في هذه الساحة."

ويبدو أن ذلك الحادث وحد الشعب الأردني بكافة أطيافه، مطالبين بالقصاص والانتقام.

في حين جاء رد الحكومة الأردنية سريعاً، في حرب كانت تنظر اليها على أنها حرب عادلة حتى قبل مقتل معاذ الكساسبة.

الملك عبدالله، العاهل الأردني:" كانت هذه حربنا، منذ فترة طويلة ضد هؤلاء الناس الذين لا يوجد مصطلح أفضل من الذي يدعوهم به الكثير منا بالخوارج ، الذين خرجوا عن مبادئ الإسلام."

في حين تصاعدت وتيرة الضربات الجوية الأردنية ضد داعش، لاسيما في الأيام التي أعقبت مقتل الكساسبة، فعشرات الغارات استهدفت مراكز التدريب ومخازن الأسلحة التابعة للتنظيم في سوريا.

ومجدداً ظهر الملك عبد الله في زيه العسكري.

فالملك كان يسمى يوما الزعيم الأكثر تأييدا للولايات المتحدة في العالم العربي، ولكن بعد خمسة أشهر يشكك بعض الأردنيين مرة أخرى في دور بلادهم في المعركة التي تقودها الولايات المتحدة.

مروان شحادة/ باحث: " الأردن ارتكب خطأ كبيرا بالانضمام إلى التحالف الدولي الذي يستهدف منظمة إسلامية أياً كان يسمونها جماعة إرهابية أو.. إنها ليست مسؤوليتنا بحماية المصالح الأميركية والحدود الإسرائيلية."

ورغم أن الأردن البلد العربي الوحيد الذي يحارب داعش في كل من العراق وسوريا لا تزال المملكة ملتزمة بالانخراط في المعركة، حيث عقدت فيها الشهر الماضي تدريبات ومناورات لشركائها في الائتلاف ضد داعش