"داعش" يصنع من الثلج جحيما في العراق

"داعش" يصنع من الثلج جحيما في العراق

الشرق الأوسط
نُشر يوم الأحد, 19 يوليو/تموز 2015; 04:27 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 07 اغسطس/آب 2016; 11:03 (GMT +0400).
1:33

علاوة على عدد القتلى الكبير في هذا الهجوم، هو طريقة تنفيذه.

نيك باتون والش (CNN):

تخيل سوقاً مزدحمة تحت حرارة الشمس في أول أيام عيد الفطر، حيث الناس يتجولون في السوق بكثافة لشراء الثلج، للتخفيف من حرارة الجو.

وبعدها تدخل شاحنة كبيرة في منتصف الحشد، لتبيع الثلج بأسعار منخفضة عن أسعار السوق بشكل كبير. فيسرع المئات نحوها للشراء، وبمجرد تجمعهم تنفجر الشاحنة.

١٢٠ قتيلا… ويجدر التوقف عند هذا العدد من الناس الذين فُقدت أو غيرها ممن تأثر بهذه الصدمة، خصوصاً في هذه الأيام.. أيام العيد.

١٤٠ جريحا… ١٣ قتيلا من الأطفال و١٤ امرأة قتيلة، أكثرهم من الشيعة.

هذا الهجوم الذي تبناه "داعش" هو جزء من الحرب الطائفية الدائرة في الشرق الأوسط، والذي يذكرنا بنفس أعداد القتلى المذهلة أيام التواجد العسكري الأمريكي في العراق، حيث كان تنظيم "القاعدة" يقوم بعمليات مشابهة بشكل يومي تقريباً آنذاك.

لحظات مقلقة بشكل كبير في ديالى مكان حدوث الإنفجار، لأنه ومن المفترض تم التخلص من "داعش"، لكن من الواضح أن باستطاعتهم العودة واختراق المجتمع مرة أخرى.