وسط تجدد المواجهات في الضفة الغربية.. طريق السلام والمفاوضات بات مسدودا

وسط تجدد المواجهات في الضفة الغربية..

الشرق الأوسط
آخر تحديث الأحد, 11 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 03:18 (GMT +0400).
1:46

عبوات من المولوتوف تتطاير خلال موجة جديدة من المواجهات في الضفة الغربية وبالتحديد في مدينة الخليل..

ففي هذه المدينة التي يعود إليها التوتر من جديد... يشتبك الفلسطينيون والجيش الإسرائيلي

يقول هذا الشاب الفلسطيني إن طريق المفاوضات والسلام مسدود.

وخلال هذه الأيام التي يتصاعد فيها العنف... يرتفع عدد الشباب الغاضبون.

يبدو أن هذه المواجهات أصبحت أمرا شائعا في الضفة الغربية.. وما تعكسه ليس انطلاقة لانتفاضة ثالثة فحسب ولكن في ظل عدم وجود أي توجه نحو السلام.. هذه هي النتيجة بالتأكيد.

وقد شهدت مدينة القدس السبت عمليتي طعن.. أقدم صبي فلسطيني على طعن إسرائيليين اثنين ليتم قتله..

وبعدها بساعات.. أقدم شاب آخر على طعن عنصرين من الشرطة الإسرائيلية وتم بعدها إطلاق الرصاص عليه وقتله..

المستوى الأمني في المدينة وصل إلى أعلى مستوياته... في محاولة لمنع أي شخص من التصرف بشكل منفرد والاعتداء على إسرائيليين.

وفي حال استمرت الاشتباكات بين الفلسطينيين والإسرائيليين فترة أطول... سيصر كل طرف على موقفه وسيصبح تغييره أمرا صعبا.. فالسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين لم يعد موضوعا للنقاش.. وأفضل ما يمكن تحقيقه في هذه الظروف هو بعض الهدوء.