بالفيديو.. رائف بدوي يخسر حريته في السعودية بسبب "قلمه" ويكسب جائزة "سخاروف" لحرية الفكر

رائف بدوي يخسر حريته في السعودية بسبب "قلمه"

الشرق الأوسط
آخر تحديث الخميس, 29 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 11:37 (GMT +0400).
1:45

إن المشاهد التي أثارت ضجة عالمية، من فيديو مسجل على هاتف خليوي يُعتقد أنها تُظهر مدونا سعوديا،

 يُدعى رائف بدوي، يتعرض للجلد في يناير/كانون الثاني الماضي.

والآن يُمنح الشاب البالغ من العمر 31 عاما، جائزة سخاروف لحرية الفكر وحقوق الإنسان، التي أسسها البرلمان الأوروبي، تقديرا لمساهماته في مجال حقوق الإنسان والديمقراطية.

 

مارتن شولز/ رئيس البرلمان الأوروبي : “في حالة بدوي، حقوق الإنسان الأساسية لم يتم عدم احترامها فحسب، بل دُهست. لذلك أود أن أدعو ملك السعودية اليوم، لوقف تنفيذ هذا الحكم، ولإطلاق سراح بدوي، وللسماح له بالعودة إلى زوجته، وللسماح له بالسفر هنا في جلسة ديسمبر/كانون الأول القادم ليحصل على هذه الجائزة.

 

حُكم على بدوي بألف جلدة، و10 سنين في السجن في عام 2012.

وتشمل التهم الموجهة ضده الإساءة إلى الإسلام من خلال موقعه السعودي الليبرالي على شبكة الإنترنت.

وكثيرا ما كتب فيه عن حرية التعبير في المملكة المحافظة. وأثارت عملية جلده الأولى غضبا دوليا. وعلقت السلطات السعودية العقوبة لأسباب طبية.

لكن الآمال بالهوادة تبددت عندما أيدت المحكمة العليا في السعودية حكمه في يونيو/حزيران الماضي.

وتحدثت معي زوجة بدوي بعد فترة وجيزة من حصول القضية على انتباه الجمهور لأول مرة، وهذه كانت رسالتها لقادة السعودية.

زوجة رائف البدوي : “رائف لم يفعل أي شيء، رائف لم يكن مسلحا، سلاح رائف كان مجرد قلمه.

 

القلم الذي أسقطه وراء القضبان، ولكن قد يساعد الآن في رفع مستوى الوعي حول قضيته، وهي حرية التعبير في بلاده.