قوات كردية قرب حدود الرقة.. هل تقتحم "عاصمة الخلافة" بمشاركة العرب السنة؟

قوات كردية قرب حدود الرقة..

الشرق الأوسط
آخر تحديث يوم الاثنين, 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 11:02 (GMT +0400).
1:47

ما يلفت النظر هو مدى قرب المقاتلين الأكراد من مدينة الرقة، وهي العاصمة الرمزية لخلافة داعش وفقاً لما أعلنوه. المقاتلون على بعد حوالي 20 ميلاً من حدودها وبإمكانهم رؤيتها عبر الأراضي المسطحة بين خنادقهم الدفاعية وضواحي تلك المدينة.

وبإمكانهم سماع أصوات الانفجارات التي تقع. تحدثنا إلى أحد المقاتلين وهو شاب، فالعديد من المقاتلين هناك شباب فعلاً، قال المقاتل إنهم أطلقوا أول غارة لهم، وأنه سمع أصوات 14 انفجاراً منفصلاً وغير بعيد عن مكان تمركزهم.

لديهم الدافع ولا يملكون الكثير من الأسلحة الثقيلة، وبالتأكيد فإنهم يمتلكون الآن قواتاً جوية من فرنسا وروسيا والولايات المتحدة في السماء أعلاهم، يساعدونهم في الدفاع عن تلك المراكز.

لكن الأحاديث الدائمة والجارية تركز على فكرة التحرك على الأرض نحو الرقة في يوم ما. ولمساندتهم في فعل ذلك، لديهم بعض القبائل العربية السنية من جماعة تدعى "القوات السورية الديمقراطية"، ويقول العديد إنها جماعة مدعومة من المخططين الأمريكيين الذين يريدون التأكد من وجود العرب السنة وليس فقط الأكراد للمشاركة في الاستحواذ على مدينة الرقة السنية في غالبها.

إنهم يجمعون أعدادهم هناك. وتوجد أحاديث عن المدربين الأمريكيين، مقاتلي القوات الخاصة الخمسين، فمن الممكن تواجدهم في المنطقة هناك. الكثير من الدوافع والكثير من التفاؤل، لكن ومع ذلك هناك الكثير من العمل الذي يجب إنجازه قبل محاولتهم التحرك نحو المدينة الرمزية، الرقة.