بالفيديو: أطفال بلدة مضايا السورية يموتون جوعاً

بالفيديو: أطفال بلدة مضايا السورية يموتون جوعاً

الشرق الأوسط
نُشر يوم الجمعة, 08 يناير/كانون الثاني 2016; 10:42 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 10:57 (GMT +0400).
1:50

تقول منظمة أطباء بلا حدود إن ثلاثة وعشرين من المرضى، بما فيهم ستة أطفال، لقوا حتفهم بسبب الجوع في أحد المراكز التي تدعمها المنظمة. ولكن بسبب الواقع المر في الحرب السورية، أصابهم يأس بأن تصل أي مساعدات.

"الأطفال في مضايا يتضورون جوعا" يقول صوت رجل في الفيديو.

تبدو عينا هذا الطفل وكأنها تطلب المساعدة بيأس…

هذا الطفل يقول إنه لم يتناول وجبة حقيقية منذ سبعة أيام…

وهذا الفيديو يظهر طفلاً لم يرضع الحليب منذ شهر كامل.

لا تستطيع CNN وحدها التحقق من هذه الحسابات التي تنشر الصور والفيديوهات من بلدة مضايا، التي مازالت محاصرة من قبل النظام وحلفائهم منذ يوليو/تموز.

ولكن المرة الأخيرة التي وصلت فيها المساعدات إلى المنطقة كانت في أكتوبر/تشرين الأول… وحتى في ذلك الحين، قالت اللجنة الدولية إنهم رأوا الجوع في أعين السكان. 

تقول منظمة أطباء بلا حدود إن ثلاثة وعشرين من المرضى، بما فيهم ستة أطفال، لقوا حتفهم بسبب الجوع في أحد المراكز التي تدعمها المنظمة. ولكن بسبب الواقع المر في الحرب السورية، أصابهم يأس بأن تصل أي مساعدات.

وتقول الأمم المتحدة إن الحكومة السورية سمحت لقوافل المساعدات بالدخول إلى مضايا ومدينتين أخريين.

عبير عطيفة، برنامج الأغذية العالمي

"هذه منطقة محاصرة تماماً ومحاطة بجبال مغطاة بالثلج… فالطعام الذي يصل إليهم يكون من خلال أنفاق، ويكون باهظ الثمن. بالتأكيد نحن نتوقع أضراراً دائمة لهؤلاء الأطفال الذين شهدوا أسوأ وجه للحرب، وهو الجوع."

حرب سوريا القاسية، في عامها الخامس الآن، مرت بمشاهد مثل هذه من قبل، ومشاهد أسوأ أيضاً.

هذه الصور التي تنشر من قبل النشطاء ترينا أطفالا يتناولون أوراق الأشجار…

وهذه المدينة ليست الوحيدة التي تعاني من هذه الظروف القاسية.

وهي جزء صغير من المأساة الكبرى…