في سنتها السادسة.. إليكم بالفيديو أبرز العلامات الفارقة على وجه الحرب السورية

بالفيديو: أبرز العلامات الفارقة في الحرب السورية

الحرب السورية
نُشر يوم الثلاثاء, 15 مارس/آذار 2016; 12:51 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 12:33 (GMT +0400).
2:56

حرب بدأت باعتقال عدد من الأطفال عام 2011، ومنذ ذلك الحين تفجّر الوضع لتصبح أكبر أزمة إنسانية شهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية.. حرب حصدت أرواح أكثر من 300 ألف شخص وأجبرت أكثر من 11 مليون شخص (قرابة نصف عدد السكان) على الخروج من منازلهم، تابعوا الحرب السورية.. بسطور.

فبراير/شباط 2011: مع انتشار مظاهرات المنادية بإسقاط أنظمة بالمنطقة، اعتقلت السلطات السورية مجموعة أطفال في درعا مع تقارير أفادت بتعذيبهم لرسمهم عبارة "الشعب يريد إسقاط النظام" على سور مدرستهم، لتخرج بعدها مظاهرات نادت بالإصلاح وإطلاق المعتقلين السياسيين، قوات النظام أطلقت النار، لتقتل عشرات المتظاهرين. 

يوليو/تموز 2011: مع تزايد أعداد القتلى على يد النظام السوري، انشق عدد من الضباط عن الجيش وشكّلوا "الجيش السوري الحر"، وبعد ثلاثة أشهر أعلن عن تشكيل المجلس الوطني السوري بهدف إسقاط نظام بشار الأسد. 

من ديسمبر/كانون ثاني 2011 لغاية فبراير/شباط 2012: أدى تفجير انتحاري في دمشق إلى مقتل 44 شخصاً وربطته السلطات السورية بتنظيم القاعدة، ليظهر زعيم التنظيم، أيمن الظواهري بمقطع فيديو مشيدا بـ"جهاد" السوريين، وأتت الرسالة مع انضمام الألوف إلى تنظيمات متشددة مثل جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة. 

ربيع 2013: أعلن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، أو ما يعرف باسم "داعش" استيلاءه على مدينة الرقة. 

أغسطس/آب 2013: بعد تحذيرات سابقة تجاوزت السلطات السورية "الخط الأحمر" الذي رسمه الرئيس الأمريكي باراك أوباما، بعد ورود تقارير حول مقتل المئات في هجوم بالأسلحة الكيماوية بمناطق خاضعة لسيطرة المعارضة شرق دمشق، وبعد تقديم أوباما طلبه من الكونغرس باتخاذ إجراء عسكري تدخلت روسيا على الفور لتقترح وضع السلاح الكيماوي السوري تحت سيطرة المجتمع الدولي، وبالتالي استبعاد الخيار العسكري الأمريكي. 

أبريل/نيسان 2014: أعلن تنظيم "داعش" ما أسماه بـ "دولة الخلافة" بقيادة أبو بكر البغدادي. 

أغسطس/آب 2014: نشر "داعش" فيديو لقطع رأس الصحفي الأمريكي جيمس فولي ليكون أول الضحايا الأجانب على يد التنظيم، وبعد شهر بدأت أمريكا، إلى جانب المملكة العربية السعودية والأردن والبحرين والإمارات العربية المتحدة، بإطلاق ضرباتها الجوية على "داعش" في سوريا. 

سبتمبر/أيلول 2015: بدأت القوات الروسية بشن ضربات جوية على أهداف تابعة للمعارض السورية، لتظهر تضامنها مع النظام السوري. 

24 نوفمبر/تشرين ثاني 2015: قامت تركيا بإسقاط طائرة مقاتلة روسية بحجة اختراقها لأجوائها، الحادثة تسببت بحرب تصريحات ورفعت حدة التوتر بين الدولتين اللتين تدعمان جانبين مضادين في هذه الحرب. 

11 فبراير/شباط 2016: توصل دبلوماسيون من عشرات الدول من بينها أمريكا وروسيا اجتمعوا في ميونخ بألمانيا لاتفاق وقف "الأعمال العدائية" ودخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا، والاتفاق لم يشمل المنظمات الإرهابية. 

14 مارس 2016: مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي مستورا يعلن استئناف المحادثات "الفعلية" بين النظام السوري والمعارضة.