القيادي البحريني جاسم السعيدي لـCNN: الملك سلمان "أمير المؤمنين" وأوان قطف عملاء إيران في المنطقة قد حان

القيادي البحريني جاسم السعيدي لـCNN: الملك سلمان "أمير المؤمنين"

الشرق الأوسط
نُشر يوم الخميس, 21 ابريل/نيسان 2016; 05:48 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 24 ابريل/نيسان 2016; 01:31 (GMT +0400).
2:57

وصف القيادي السلفي البحريني، جاسم أحمد السعيدي العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بـ"أمير المؤمنين" الذي يقود الدول العربية والإسلامية في الحرب على الإرهاب وفي مواجهة إيران،

المنامة، البحرين (CNN) -- وصف القيادي السلفي البحريني، جاسم أحمد السعيدي العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بـ"أمير المؤمنين" الذي يقود الدول العربية والإسلامية في الحرب على الإرهاب وفي مواجهة إيران، مندد بحديث أمين عام حزب الله اللبناني، حسن نصرالله، الذي اعتبر فيه أن السعودية هي عدوته، داعيا إلى "قطف رؤوس" من اعتبرهم عملاء لإيران.

وقال السعيدي، وهو عضو سابق بمجلس النواب، إن حزب الله، الذي وصفه بـ"حزب اللات" هو: "منظمة إرهابية مجرمة حاقدة على دول الخليج" مضيفا: "الأن نسمع المعتوه الذي يدعي أنه نصر الله وحزب الله يقول إن العدو اللدود هي المملكة العربية السعودية ولا تعنيه إسرائيل ولا أمريكا ولا اي عدو غيرها وهذا دليل بأن هذا هو عين الارهاب الذي جاء به هذا المجرم الحاقد."

وتابع السعيدي بالقول، في مقابلة مع CNN: "هذا المنطلق أسس له أمير المؤمنين سلمان بن عبد العزيز، الذي قاد الدول العربية والاسلامية بالجيش الواضح الذي يريد أن يقول للإرهاب قف مكانك! ولذلك من هذا المنطلق يجب علينا أن ندخل على كل المنظمات الإرهابية والدول الإرهابية والجمهوريات الإرهابية المجوسية كإيران" على حد تعبيره.

واعتبر السعيدي أن إيران "هي التي صنعت حزب الله في لبنان وهي التي صنعت داعش في سوريا والعراق وكذلك الحوثيين في اليمن" مضيفا: "إيران هي الرأس المدبر، رأس الحيّة الذي يجب أن يقطع ويجب أن نعلم بأننا قوة ضاربة."

وانتقد السعيدي مواقف بعض الدول العربية والإسلامية حيال التحالف الإسلامي الذي أعلنته السعودية قائلا: "خابت الدول التي لم تشارك أو امتنعت أو حاولت أن تلف بذيلها على السعودية أو على المجتمعات الخليجية أو العربية أو الإسلامية، هذه حقيقة يجب ان تعرف ويجب ان تصل ، لذلك نقول للحوثي ونقول لعلي صالح ونقول لبشار (الأسد) ارحل! ارحل! الآن، الآن الفرصة لك.. يجب رحيل الأسد وإعادة العراق لأهل العراق وليس لإيران، ويجب على أمريكا أن تعلم هذه الرسالة."

ورأى النائب البحريني السابق أن موقف السعودية تجاه الأوضاع بالمنطقة بات واضحا وعلى الدول الأخرى اتخاذ القرار قائلا: "رسالة السعودية واضحة سياسيا ودبلوماسيا وعسكريا واقتصاديا لذلك عندما دعمت بعض الدول وبعض المنظمات المجرمة الان تسحب دعمها ويذهب الدعم لمن يجب أن يدعمون."

وحول التوتر الخليجي مع لبنان على خلفية تصنيف حزب الله على قوائم الإرهاب ومواقف بيروت حيال مهاجمة السفارة السعودية بطهران قال السعيدي: "السعودية تعطي رسائل، لبنان ليس فقط حزب الله، هناك أحزاب كلها كانت ضد المملكة ولا تتفق مع المنهج السعودي."

وأضاف: "هذه هي الرسالة للبنان وليست الأخيرة بل يوجد رسائل بعدها وبعدها، ثم بعد ذلك تعذر المملكة العربية السعودية والتحالف الإسلامي والتحالف العربي.. اخرجوا الى الشارع وقولا أنكم لا تريدون حزب الله ولا الحزب الفلاني حتى تتبين أنكم فعلا مع الحق ومع المملكة العربية السعودية ومع التحالف الخليجي والعربي والإسلامي."

وتابع القيادي السلفي البحريني: "الآن وقت الحزم، أنا أقول اليوم نقطف رؤوس المجرمين والموالين لإيران، ويجب أن نقطف رؤوس العملاء لإيران. الصورة واضحة. هم يريدون أن ينقلبوا على دول الخليج ويريدون الحكم فيها" وفق تعبيره.