الطبيب الأمريكي سامر العطار يروي لـCNN فظاعة ما يجري في حلب

الطبيب الأمريكي سامر العطار يروي لـCNN فظاعة ما يجري في حلب

الشرق الأوسط
نُشر يوم الجمعة, 29 يوليو/تموز 2016; 12:03 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 10:57 (GMT +0400).
2:42

“رائحة الطريق كانت مثل رائحة اللحم المتعفن والمعدن المحروق، وكان هناك عواميد من الدخان تتصاعد من القذائف التي سقطت هنا من قبل.”

طريق الكاستيللو، الطريق الرئيسي للإمدادات إلى حلب، وهو معروف بطريق الموت..

الطبيب سامر عطار هو جراح أمريكي، التقينا به في بلدة تركية بجانب الحدود بعد رجوعه من مهمة في حلب مع المجتمع الطبي السوري الأمريكي.

هذا ما رآه سامر عندما وصل.. امرأة حامل، قُتل طفلاها عندما ضربت قنبلة منزلها..

وطفل مشلول.. توفي بعدما التقطت هذه الصورة بقليل.

وسط هذه الفوضى، حاول الطبيب عطار أن يوثق ما كان يراه بقدر الإمكان. ثلاثة أطفال على سرير واحد، أجساد صغيرة في أكياس بيضاء بانتظار الدفن، والدماء في كل مكان.

كل يوم صلاة على أرواح الأموات والحالات الخطرة…

“اضطررنا إلى إيقاف الإنعاش القلبي الرئوي عن طفل أصيب بجروح بالغة، لكن كان علينا انقاذ مصاب آخر ينزف حتى الموت وكنا نعرف أن باستطاعتنا إنقاذه.”

والطفل لم يكن بإمكانكم إنقاذه؟

"لو كان لدينا المزيد من الأطباء والموارد لكان ذلك ممكنا. وعندما يكون لديك عدد كبير من المصابين، عليك أن تختاري بحكمة من ستنقذين ومن ستتركين..”

المستشفى بحد ذاتها كانت مستهدفة بالقذائف وبصورة مستمرة.

منذ بداية الأزمة السورية، قدرت مجموعات حقوق الإنسان أن مئات المحترفين بالرعاية الصحية قُتلوا بسبب قذائف الجيش السوري والقصف الروسي.

العديد من الأطباء اليوم يعتقدون أن استهداف الأطباء مقصود.

“عندما يدمرون مشفى هم لا يقتلون الأطباء والمرضى الموجودين هناك فقط، هم أيضاً يقتلون المرضى المستقبليون لهذه المستشفى.”

كيف شعرت عندما عبرت إلى خارج حلب… لقد كنت في السيارة الأخيرة التي خرجت من حلب. كيف شعرت عندما نظرت إلى طريق الكاستيللو وراءك وأنت تعلم أنه مغلق الآن..

“تركت جزءاً مني هناك، التقيت بمجموعة أشخاص رائعين، وحظيت بفرصة الاهتمام بالكثير من الناس لكن أشعر دائماً أنني تخليت عنهم عندما رحلت.. لذلك أشعر أنني مكسور وفارغ.. “

لو كانت لديك الفرصة، هل تعود؟

“نعم، سأعود.”