حبل الوريد إلى قلب حلب.. ممرات إنسانية أم معابر قتل وخطف؟ 

حبل الوريد إلى قلب حلب.. ممرات إنسانية أم معابر قتل وخطف؟ 

الحرب السورية
آخر تحديث يوم الاثنين, 01 اغسطس/آب 2016; 10:18 (GMT +0400).
1:25

هناك عملية عسكرية كبيرة في طريقها إلى كسر الحصار المقام على حلب، وفقاً للمتحدث باسم جيش جماعة أحرار الشام المعارضة. 

حلب محاصرة من قبل قوات الحكومة السورية، ولكن هناك على الأقل ثلاثة ممرات إنسانية لخروج المدنيين ومقاتلي المعارضة الذين يريدون الانسحاب ويطلبون العفو، وفقاً للحكومة السورية. 

المعارضة تنكر ما سبق، وتصف هذه الممرات بممرات القتل والخطف. 

في ذات الوقت، الحال تسوء في الأجزاء المحاصرة من المدينة، فالطعام ينفد. وفي حال الذهاب إلى بقالة، لن تجد الخضار أو الفاكهة أو أي نوع من الطعام. الأطباء يقولون إن هناك نقصا في الإمدادات الطبية، لدرجة أن المعدات التي من المفترض استخدامها مرة واحدة فقط مثل الحقن، أصبحت تُعقم وتُستخدم عدة مرات. 

هناك أيضاً نقص بالبترول للسيارات والإسعاف، ونقص بالديزل لمولدات الكهرباء الخاصة بالمستشفيات.

دعت الأمم المتحدة لإقامة وقف إطلاق النار لكي تتمكن المساعدات الإنسانية من دخول المناطق المحاصرة ويتمكن السكان الذين يريدون المغادرة فعل ذلك. 

لكن ليس هناك رد حتى الآن من النظام السوري أو المعارضة بشأن أي قرار عن وقف إطلاق النار.