أم رضيع مات بحريق مستشفى بغداد: تركته قليلا لأجلب الحليب

أم رضيع مات بحريق بغداد: تركته لأجلب الحليب

الشرق الأوسط
نُشر يوم الخميس, 11 اغسطس/آب 2016; 11:51 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 09:30 (GMT +0400).
0:10

لم يحدث هذا بسبب العنف.. هذه الأرواح البريئة فُقدت بسبب هجوم غير منطقي.

كانت شيماء حسين ستغادر المستشفى مع رضيعها الحديث الولادة، عوضاً عن ذلك، هي تمسك بأوراق وهي مصدومة تماماً. 

“أتى ابني إلى الحياة بصعوبة، تركته لأجلب له الحليب وهذا الذي حدث.” 

شب حريق في قسم الولادة بمستشفى اليرموك في الثانية من فجر الأربعاء. 

يقول مصدر أمني كان في مكان الحدث إن سبب الحريق كان تماسا كهربائيا في إحدى وحدات التكييف في غرفة الولادة المبكرة. 

الأوكسجين الذي يبث في الحاضنات هو الذي أشعل النار. 

أتت خدمة الإطفاء خلال عشر دقائق، لكن ليس هناك مخارج طوارئ ولا خطط لتفريغ المستشفى في هذه الحالات. 

اضطر الإطفائيون أن يجدوا طريقهم بين الخوف والضوضاء ليصلوا إلى النار في الجانب الخلفي من المستشفى. 

استغرق إطفاء النار ساعة من الزمن.. والآباء ينتظرون ويأملون بيأس أن أطفالهم الجدد أنقذوا من الموت. 

بالإضافة إلى المأساة الشخصية، هناك غضب، فالحرائق الكهربائية شائعة هنا، والأبنية مهملة.. ولم تف الحكومة بأي من وعودها لتجديد البنية التحتية.