نشطاء سوريون لـCNN: فرارنا إلى تركيا كان بنفس خطورة بقائنا في حلب

سوريون يروون تفاصيل مروعة لرحلة هروبهم من حلب

الحرب السورية
آخر تحديث الأحد, 15 يناير/كانون الثاني 2017; 11:58 (GMT +0400).
2:24

عندما غادر مجاهد مدينته حلب كان يعتقد أن الأسوأ قد انتهى، فما الذي يكون أكثر بشاعة من العيش في المدينة التي يسميها الناس بـ"جحيم على أرض"؟

بالنسبة لمن يقف خلف الكاميرا في حلب فإن كل غارة وكل ألم يُذبل أرواحهم.

غزل كانت عالقة تحت مبنى منهار.

ثائر ومجاهد أرادا أن يكونا آخر من يخرج من حلب.

بالنسبة للصديقين فإن محنة الوصول إلى تركيا كانت التجربة الأكثر رعباً، إذ دفعا الأموال للمهربين الذين قادوهما قريباً جداً من مناطق نظام الأسد ورفضوا الإجابة على أسئلتهما وسخروا منهما.

عند وصولهما إلى تركيا حاول المهربون الحصول على المزيد من الأموال.

يتصفح الصديقان الانترنت بكل أريحية في شقتهما، ويتتبعان باستمرار أخبار سوريا، وبالنسبة لهما فإن الأمر سريالي.

وقبل تهريبهما إلى هنا تمكّنا من اللقاء لوقت وجيز مع عائلتهما.

ما الذي قلته لعائلتك في اللحظة التي رأيتهم فيها بعد فرقة دامت لسنوات؟

مجاهد: قلت لهم هذا قد يكون آخر لقاء، فنحن سنسافر وهم سيبقون.

لكنه لم يكن وداعاً لعائلته فقط، وإنما وداع للمدينة التي يحبها.