هل تلجأ جيوش المستقبل لاستخدام جلد الحبار للتخفي عن عيون الأعداء؟

هل تلجأ جيوش المستقبل لاستخدام جلد الحبار للتخفي عن عيون الأعداء؟

فيديو
آخر تحديث الأحد, 12 ابريل/نيسان 2015; 04:55 (GMT +0400).
1:10

هل يمكن أن يساعد مخلوق يعتبر من فناني الاختباء في العالم الجنود على التكيف مع محيطهم؟

علماء أشرفوا على دراسة في جامعة كاليفورنيا إيرفين يقولون إنهم تمكنوا من عزل بروتين أساسي موجود في جلد الحبار، والذي يمكنه مستقبلاً أن يساعد الجنود على التنكر في ساعات الليل، ليختفوا من أجهزة الرصد التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء.

البروتين المميز الذي يمكنه عكس الضوء اسمه "Reflectin" ويقول العلماء إنه يمكن التلاعب به باستخدام الميكانيكية والأدوات المطلوبة ليتخذ أي لون يقع عليه الاختيار.

الآن قام العلماء بتطوير البروتين مخبرياً وصنع شرائط لاصقة بخاصية الإخفاء، والتي تحوي الكثير من الشرائط البروتينية.

مقابلة (ألون غورودوتسكي): يمكن تغيير درجة اللون بتنويع سمك الشريط البروتيني اللاصق

لا زال المشوار طويلاً لتطبيق هذه الخاصية في ساحات القتال، لكن الأخصائيون يقولون إن التحدي يكمن في تعديل هذه الشرائط بحيث تعمل سوياً كزي تنكر موحد.

مقابلة (ألون غورودوتسكي): لا يزال هنالك محددات حول كيفية تكوين أنماط مختلفة ونوعية الأسطح التي يمكن إضافتها عليها، لأنها أشرطة لاصقة في نهاية المطاف.