تكنولوجيا الفضاء.. أقمار صناعية "عند الطلب" تصل الفضاء بطائرات حربية

تكنولوجيا الفضاء.. أقمار صناعية "عند الطلب" تصل الفضاء بطائرات حربية

تكنولوجيا
آخر تحديث الأربعاء, 06 مايو/أيار 2015; 05:34 (GMT +0400).
1:44

ليست باستطاعتنا رؤية مئات الأقمار الصناعية التي تدور حولنا، ولهذا فإننا ننسى مدى أهميتها.

إن الأقمار الصناعية توفر لنا خدمة نظام تحديد الأماكن العالمي، GPS وتساعد على معرفة حالة الطقس وتغيراته، كما أنها تراقب النشاطات المهددة خارج البلاد.

فتخيلوا ما قد يحصل لو توقفت إحداها عن العمل أو ضُربت بشهبقد تحل الفوضى..

و لهذا السبب، تقوم وحدة الأبحاث بوزارة الدفاع الأمريكية "بنتاغون" والتي تدعى DARPA بالبحث عن طرق جديدة، لتبديل الأقمار الصناعية المحطمة، بأسرع وقت ممكن.

تدعو DARPA هذه الطريقة الجديدة بـ"البرنامج المحمول جوا لإطلاق معدات الفضاء" وتكون الآلة المخصصة بالنقل والمزودة بصاروخ للإطلاق، محملة بقمر صناعي صغير يزن حوالي 50 كيلو غرام. وتكون تلك الآلة متصلة بطائرة قتال من طراز f-15.

تنطلق الطائرة على علو 40 ألف قدم، ثم تنفصل الآلة الحاملة للقمر الصناعي عن الطائرة، ثم يشتعل الصاروخ المزود للآلة لتنطلق بقوة إلى المدار المنخفض في الفضاء، حيث ينفصل القمر الصناعي.

كما أوضحت وحدة DARPA أنه بهذه الطريقة يمكن الحد من الوقت الطويل في التحضير الذي يمضيه العلماء في تجهيز الصاروخ على مدار عدة أسابيع، باعتبار أن الطائرات يمكن تجهيزها وإطلاقها في يوم واحد.

كما إنهم يعتقدون أن إرسال الأقمار الصناعية إلى الفضاء بهذه الطريقة الأرخص، قد يساعد على وصول الإنترنت وتوفره في المناطق النائية على الكوكب.

وكذلك مراقبة الطائرات وإيجادها عند فقدانها.

إنها فكرة قابلة للتطوير والحفاظ على تكنولوجيا الفضاء التي لا نعرف مدى قيمتها.