"وان بلس تو" ينافس أي فون بنصف السعر

"وان بلس تو" ينافس أي فون بنصف السعر

تكنولوجيا
نُشر يوم الثلاثاء, 25 اغسطس/آب 2015; 01:17 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 31 يوليو/تموز 2016; 03:46 (GMT +0400).
1:53

واحد زائدا اثنان! هذا ليس سؤالاً في الرياضيات!

واحد زائدا، أو وان بلس، هو اسم الشركة التي صنعت النسخة الثانية من هذا الهاتف الجوال.

هذا الهاتف موجه لمحبي أندرويد ولزبائن أبل الذين يعتقدون أنهم يدفعون أكثر مما يجب مقابل هواتفهم.

الشاشة في هذا الهاتف بحجم شاشة الأي فون 6 بلس تقريباً، ولكن الفرق هائل في السعر. فسعر الأي فون 16 أو 64 جيجابايت هو على التوالي 749 أو 849 دولاراً، أما هذا الهاتف فسيكلفك فقط 330 أو 390 دولاراً.

حين تستعمل هذا الهاتف سيلفت نظرك أولاً ملمس جهته الخلفية الشبيه بمبرد الأظافر، ما يجعل الإمساك به أفضل، ويقدم حلاً لمشكلة يعاني منها بعض مستخدمي أي فون وهي أنه قد يسقط بسهولة.

كما يمكنك إزالة الجهة الخلفية للهاتف واستبدالها بغطاء آخر بشكل وملمس مختلف.

الكاميرا الخلفية بدقة 13 ميغابيكسل مع تركيز بواسطة الليزر، أما الكاميرا الأمامية فأقل كالعادة بدقة 5 ميغابيكسل.

يعمل "وان بلاس تو" بنظام أندرويد لولليبوب 5.1 ولكن بنسخته الخاصة واسمها أوكسيجين os، وَمِمَّا يميز هذه النسخة عن نسخ أندرويد الأخرى تضمنها لخاصية تسمى shelf وهي ميزة تسمح لك بوضع تطبيقاتك المفضلة وأرقامك كلها على رف صغير.

وفي الأسفل ترى منفذ يو اس بي سي للشحن كالذي تستعمله شركات مثل أبل وغوغل على كمبيوتراتها المحمولة، وهذا الجهاز من بين أولى الهواتف التي تستعمل هذا المنفذ، الذي من المتوقع أن يصبح موحداً لمعظم أنواع الأجهزة مع العام المقبل.

لا شك أن وان بلس تو لن يكون بمستوى الأيفون وغيره من الأجهزة الفخمة في شتى الفئات، ولكنك لن تجد هاتفاً آخر بهذه الجودة وبهذا السعر.