بالفيديو: الصراع المفتوح مع القراصنة بزمن "الموبايل".. هل من حل سحري بسيط؟

الصراع المفتوح مع القراصنة.. هل من حل سحري؟

تكنولوجيا
آخر تحديث يوم الاثنين, 13 يونيو/حزيران 2016; 03:21 (GMT +0400).
2:40

الفيروسات، الحرمان من الخدمة، تعرف هذه المصطلحات لاستخدامها في تفخيخ البرامج. لكن الحكومات حول العالم بدأت لتوها بفهم مدى ضخامة هذه الحرب الالكترونية.

المذيعة: التقيت مؤخرا بميكو هيبونين مدير الأمن الإلكتروني بشركة "F-secure" المعروف بأنه صائد القراصنة. وكنت قد أجريت معه مقابلة قبل عشر سنوات هنا في هونغ كونغ حول التهديدات الفيروسية لشبكات الكمبيوتر. وأعود لأقابله بعد كل هذه السنوات بعصر الحوسبة المتنقلة والمنصات الاجتماعية وما يرافقها من مشاكل جديدة بشأن القرصنة الالكترونية.

ميكو هيبونين: لم تعد القرصنة الإلكترونية الآن عبارة عن مجرد شاب يبث الفيروسات للتسلية، فقد أصبح لدينا العديد من القراصنة في وقتنا الحالي. أصبح الآن لدينا جرائم منظمة والعصابات الإلكترونية المنظمة التي تجني مئات الملايين من الدولارات من اختراق الأجهزة المصرفية. لكنهم ليسوا المجموعة الوحيدة فلدينا قراصنة مثل ال" Anonymous"  الذين لا يريدون جني المال من هجوماتهم لكنهم ينفذونها كأفعال احتجاجية. ومن ثم لدينا الحكومات مثل أجهزة المخابرات والجيوش. الآن علينا القلق من المتطرفين لأنه من الواضح أنهم يريدون تعزيز قدراتهم الالكترونية.

المذيعة: ما مدى قدرة هؤلاء المتطرفين في مجال القرصنة، هل لديهم قدرات الكترونية قوية؟

ميكو هيبونين: في الوقت الحالي ليس علينا القلق من القرصنة الإرهابية، لكن من الواضح أن الوضع يسوء وقد اضطرت القوات المسلحة للتحرك ورأينا هذا عندما وجه الجيش الأمريكي هجمات بطائرات دون طيار استهدفت قرصانين يعملان مع الإرهابيين.

المذيعة: نحن نعيش الآن في زمن حيث يمكننا الدخول الى الانترنت باستخدام التطبيقات الموجودة على أجهزتنا الذكية أو اللوحية فهل هذه الأجهزة أكثر أمانا من الكمبيوترات؟

ميكو هيبونين: بالفعل تعتبر هذه الأجهزة أكثر أمانا، بإمكاننا مقارنة أنظمة التشغيل ل" Windows" أو " OSX" بأنظمة الأمان الموجودة على الآيفون وأجهزة الأندرويد و سنرى أنها بالفعل أكثر أمانا لأنها مقيدة، إذ من الصعب على المستخدم برمجة الهواتف الذكية. أنا مبرمج، إذا أعطيتني جهاز كمبيوتر فسأبرمجه وأعيده لكِ، أما بجهاز الآيفون فلا يمكنني فعل ذلك، الطريقة الوحيدة لفعل ذلك هو كتابة البرنامج من ثم ارساله لشركة "Apple" في كاليفورنيا، وإذا وافقت الشركة عليه يمكنني استخدام البرنامج على هاتفي وإعطائك إياه أيضا.

المذيعة: لكن ليس هناك من أمور مضمونة فحتى الأجهزة الذكية لديها مواطن ضعف بسبب التطبيقات الموجودة عليها. بنظرك ما هي أكثر التطبيقات ضعفا؟

ميكو هيبونين: مسألة الأمن ليست أكبر مشاكل الهواتف الذكية، إنما هي مشكلة الخصوصية. الحقيقة هي أن الكثير من هذه التطبيقات المجانية تجني المال عبر تتبع حركتك وأفعالك، على سبيل المثال، الحصول على قائمة معارفك وتحديد موقعك الجغرافي.  ليس من الضروري انها مسألة أمن بل هي مسألة خصوصية. إنه شيء مقلق للغاية لأننا نحمل هذه الأجهزة معنا في كل مكان ونستخدمه لكل شيء نفعله. 

المذيعة: بالفعل، ماهي نصائحك بشأن هذ الموضوع؟ كيف تبقي جميع معلوماتك آمنة، ما نوع تطبيقات المراسلة التي تستخدمها؟

ميكو هيبونين: التشفير أمر مفيد، استخدم الشفير في كل شيء تفعله. إنه شيء يسهل قوله لكن يصعب فعله، وهنا يأتي سؤال: كيف بإمكاني فعل ذلك؟ الحل هو استخدام الـVPN دائما على سبيل المثال على الأجهزة المحمولة، أنا دائما استخدمه على أجهزتي المحمولة مما يعني أن جميع ما أفعله على الانترنت يبقى مشفرا على جهازي ومن ثم يُرسل إلى شبكات الواي فاي المجانية بصيغة مشفّرة.

المذيعة: انت تستخدم ال " Vpn" في كل مكان؟

ميكو هيبونين: بالفعل فأنا عندي " Vpn" على جميع أجهزتي المحمولة وأيضا على حاسوبي الشخصي.