كيف ساهم البيغ فوت بنشوء المفرقعات النارية؟

كيف ساهم البيغ فوت بنشوء المفرقعات النارية؟

تكنولوجيا
نُشر يوم الخميس, 21 يوليو/تموز 2016; 01:07 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 10:07 (GMT +0400).
1:55

ترتبط الألعاب النارية بالمفرقعات، ولكنها انطلقت أساساً من الخوف والفولكلور.

لمشاهدة الفيديو الأصلي اضغط هنا.

عام 200 قبل الميلاد، كان بعض الناس في الصين يعتقدون أن قبيلة مرعبة من ذوي الأقدام الكبيرة، الملقبين برجال الجبل، تتوارى في خاصرة الجبل. وأكثر الأساليب منطقاً للاحتراس من هذا العدو؟ إخافته.

اكتشفوا أن تسخين عيدان البامبو تشكل جيوباً هوائية في النبات، تنفجر مسببة صوت انفجار قوي، اعتقدوا أنه قد يبعد عنهم رجال الجبل. واعتقدوا انهم نجحوا بذلك.

بعد 800 عام، كان بعض الصينيين يحاولون الوصول إلى الخلود، ولما لم يتمكنوا من إيجاد إكسير الحياة، انتهى الأمر بهؤلاء الكيميائيين أن صنعوا أول شكل من أشكال البارود.

مضحك كيف أن الرغبة بالحياة إلى الأبد كانت المدخل الأساسي للحروب المعاصرة، ولكن لنعد إلى حكايتنا الآن.خذوا دواء النار هذا كما سموه، وأدخلوه في نباتات البامبو، وهكذا ولدت المفرقعات النارية.

الحماس الناتج عن اختراع البارود والعيدان النارية، وجد طريقه في النهاية إلى كافة أرجاء العالم.

عودة سريعة إلى 3 تموز يوليو 1776، اليوم الذي سبق توقيع إعلان الاستقلال. كتب جون ادامز رسالة إلى زوجته يشرح مخططاته للاحتفال بهذا اليوم.

"يجب أن يتم الاحتفاء به بفخامة واستعراضات، بالمشاعل والأضواء، من الآن وإلى الأبد."

أراد ادامز الأضواء وحصل عليها، واشتعلت السماء بالمفرقعات النارية في الرابع من تموز يوليو. ومنذ ذلك اليوم أصبحت المفرقعات النارية تقليداً دائم الحضور في الاحتفالات الأمريكية.

فحين ترون السماء تشتعل في المرة المقبلة فكروا بذوي الأقدام الكبيرة. أقصد بالصينيين، أو بجون ادامز. كما تريدون.