هذا العالِم تعرض لـ 1000 لدغة من الحشرات.. ويعشقها!

عالِم تعرض لـ 1000 لدغة من الحشرات.. ويعشقها!

تكنولوجيا
آخر تحديث يوم الاثنين, 29 اغسطس/آب 2016; 08:03 (GMT +0400).
2:20

هذا هو جاستن شميدت، وهو عالم حشرات يعرض نفسه للسع عمداً، ولكن لأسباب علمية.

(شاهد الفيديو الأصلي هنا)

هذا هو جاستن شميدت. 

جاستن شميدت.:

"اسمي جاستن شميدت" 

وهو عالم حشرات. 

جاستن شميدت:

"أنا عالم حشرات. أنا أدرس بشكل رئيسي الحشرات اللاسعة" 

لقد لسعته العديد من الحشرات. 

جاستن شميدت:

"لقد لُسعت على الأرجح ألف مرة على الأقل" 

هو يستعرض اللسعات كما يستعرض الساقي النبيذ. 

جاستن شميدت:

"ألم نقي، قوي ولامع، كالسير فوق الجمر الملتهب بنعل يبلغ 3 انشات ملتصق بكعبك" 

أي حشرة كانت هذه؟

"إنها النملة الرصاصة" 

هذا مختبره في توسان، وهذه نملة حاصدة. هذا عقرب سوطي، هذا صائد الرتيلاء. وهذا المزيد من النمل الحاصد في حديقة قرب مختبره.

إنه مخترع مقياس شميدت للألم.

جاستن شميدت:

مقياس شميدت للألم هو مقياس لقياس مدى الألم الناتج عن لسع الحشرات على سلم من 1 إلى 4.

الرقم 1 للسعة نحلة العرق، 2 لشيء كالدبور الأصفر، 3 لشيء كالنملة الحاصدة، و4 لصائد الرتيلاء."

ما مدى سوء الرقم 4؟

"4 موهنة تماماً بشكل لا يطاق، تشعرك بالعجز وتضعف قواك، إنه ألم مطلق لا يمكنك فعل أي شيء حياله. لا أعتقد أنني قد أرغب بأن تلسعني حفنة كاملة من حشرات الفئة 4. لا أعتقد أنني أستطيع تحمل ذلك لوقت طويل"

 لنكن واضحين! لا يخرج جاستن شميدت ويعرض نفسه للسع عمداً، ولكنه كرس حياته للدراسة.

جاستن:

"شغفي هو الحشرات، والحشرات اللاسعة بشكل خاص. صحيح أنني أتعرض للدغ ولكنه أيضاً جزء من الشغف، فهذا يعطيني المعلومات. فاللسعات تساعدني لأفهم ما الذي تفعله الحشرات. أحب أن أخرج تحت الشمس، وتحت المطر وفي الطبيعة لأدرس هذه الحشرات الجميلة الرائعة. إنها متعة كاملة. لا يمكنني تخيل شيء آخر يمكنني القيام به.