من "فخر وطني" إلى الاحتماء خلف الأمن.. بطل مونديال جنوب أفريقيا يواجه الفضائح

من "فخر وطني" إلى الاحتماء خلف الأمن

رياضة
آخر تحديث الثلاثاء, 09 يونيو/حزيران 2015; 04:41 (GMT +0400).
1:48

بالنسبة لشخص لم يمض سوى أسابيع قليلة في منصبه الجديد كعمدة لبلدية بورت إليزابيث، من المؤكد أن الرجل يحاول التواري عن الأنظار.

وهذا لأن العمدة الجديد هو داني جوردان، رئيس جمعية جنوب أفريقيا لكرة القدم، والمحرك الرئيسي لملف ترشيح جنوب أفريقيا لاستضافة كأس العالم 2010

وأما الآن فهو متورط في فضيحة الفيفا نفسها بعد ظهور رسالة تعود إلى ديسمبر/كانون الأول 2007 حيث أقر بتحويل مبلغ عشرة ملايين دولار من أموال مخصصة للجنة المنظمة المحلية في جنوب أفريقيا إلى فيفا.

وقد نفى وزير الرياضة لجنوب أفريقيا باستمرار أي شكل من أشكال الرشوة، على حد زعم المدعي العام الأمريكي في لائحة الاتهام في الآونة الأخيرة. ولكن الرجل الذي اقترح كيفية الدفع لم يظهر للإجابة على السؤال.

وفي فترة قبل نهائيات كأس العالم، أحب داني جوردان الأضواء. وكان يعتبر الوجه البارز لترشّح جنوب أفريقيا.

يقول اتحاد كرة القدم في جنوب أفريقيا إن وزارة الرياضة هي التي ستتولى أمور قضية الفيفا، ويضيف أن هذا بسبب تشويههم لهذه القضية لتحقيق مصالحهم الخاصة.

أما شعب جنوب أفريقيا فقد ضاق ذرعا من هذه الفضائح المزعومة في الآونة الأخيرة. والكبرياء الوطني لجنوب أفريقيا بات على المحك، وكذلك افتخار سكان بورت إليزابيث بعمدتهم.

وقد كان من الصعب الدخول إلى قاعة المدينة أو حتى الوقوف خارجها. وقد دفعنا إلى الوراء من قبل الأمن عندما قمنا بسؤاله عدة أسئلة.

وهذا كله يثير تساؤلات عن سبب اتخاذ العمدة الجديد لكل هذه الاحتياطات الأمنية.