شاهد: نهائي كأس العالم للسيدات بعيون عائلة يابانية - أمريكية

كأس العالم للسيدات بعيون عائلة يابانية-أمريكية

رياضة
آخر تحديث يوم الاثنين, 06 يوليو/تموز 2015; 04:55 (GMT +0400).
2:02

عادة ما يكون من المبكر الذهاب للحانة في السابعة والنصف صباحاً، لكن صباح الأمس لم يكن إعتيادياً.

مشجع: إنه يوم خاص.

مشجعة: سأذهب للعمل في نهاية المطاف. إنه أمر مهم.

كانت هذه العائلة الأمريكية اليابانية تترقب المباراة، فأفرادها رابحون في كلتا الحالتين، لكنهم كانوا يشجعون الفريق الأمريكي.

الوالد: كأس العالم لا يحدث إلا مرة كل أربع سنوات، فلا مانع من التغيب عن المدرسة… أو لحظة، أعتقد أنك ستعود للمدرسة.

المراسلة: هل تعلم مدرِستك عن مكانك؟

الإبن: لا.. لا..

الوالد: لكنها تعلم الآن.

أدخل فوز اليابان عام ٢٠١١ السرور إلى قلوب مواطنيها، خصوصاً بعد الزلزال المدمر والتسونامي الذي أصابها بداية ذاك العام.

لذا يتمنى هؤلاء المشجعون تكرار الفوز، لكن الأمر لم يستغرق طويلاً حتى أدركوا مدى صعوبة هذا الشيء.

مشجع: أربعة مقابل لا شيء.. في الشوط الأول.. من الصعب جداً العودة بعد هذه النتيجة. لكن الفريق الأمريكي أتى مستعداً.

هذه المجموعة الصغيرة تهتف عالياً للفريق الأمريكي. وبعد الشوط الأول، توقع أحد المشجعين الصغار نتيجة المبارة.

الإبن: أعتقد أن تكون خمسة أهداف مقابل هدفين.

ولسوء الحظ بالنسبة للفريق الياباني، كان إيثان صائباً.

يمكننا أن نرى بعض الدموع من الجانب الياباني على الشاشة خلفي، وهو نفس شعور الموجودين في هذه الحانة في طوكيو. لكن المكان صار فارغاً بسرعة بسبب خيبة الأمل، ولأن على الناس الذهاب الى أعمالها. تحدثت الى أحدهم وقال إن على اليابان أن تبقى فخورة بفريقها.

مشجع: ليس من السهل انتزاع المركز الثاني في كأس العالم.

لكن من الأفضل دائماً أن تكون الأول، المشجعون الصغار هؤلاء يحتفلون أثناء ذهابهم للمدرسة، ولكن البعض اختاروا البقاء مع حزنهم في هذه الحانة.