فارسة مبتدئة تحصد الجوائز بين المحترفين: لا وقت للحياة الاجتماعية.. الفوز أولا

فارسة مبتدئة تحصد الجوائز بين المحترفين

فروسية
آخر تحديث الأربعاء, 02 سبتمبر/ايلول 2015; 05:11 (GMT +0400).
3:19

بالنسبة لهذه الفارسة الشابة لا يتوقف العمل على صهوة الحصان. فهي تتابع تدريباتها بإصرار وتركيز خارج الحلبة، على آلات تحاكي الحصان في النادي الرياضي.

 
إنه فجر جديد ينبلج في شمال إنجلترا مع هذه المجموعة من أكثر الفرسان تفانياً، ومن بينهم مبتدئة في الرابعة والعشرين من عمرها نجحت بخطف الأضواء هذا الموسم.
 
"في يوم عمل عادي أستيقظ عند السابعة صباحاً، وأبدأ فوراً بالعمل فأذهب لأطمئن على الخيول وأتأكد من إطعامها وأن كل شيء على ما يرام في الإسطبل، وأتأكد مما يجب علي فعله طوال النهار".
 
سامي جو بل تتمرن مع المدرب المتميز ريتشارد فاهي الذي خرّج على مدى العقدين الماضيين بعضاً من أهم لاعبي الفروسية في العالم:
 
"بالنسبة لهؤلاء الفرسان اليافعين أنا أعطيهم الفرصة. فإذا عملوا بجد وكانت لديهم القدرة والإمكانية سأعطيهم فرصتهم وهم يعرفون ذلك.
 
إنها حياة صعبة، ليست لأصحاب القلوب الضعيفة أو للكسالى، فأنا أريدهم عند السادسة في صباح اليوم التالي مع انهم قد لا يعودون إلى البيت قبل الواحدة صباحاً، وأتوقعهم هنا بعد خمس ساعات. إنه عمل يجب أن تكون ملتزماً به تماماً".
 
في هذا الموسم تأمل بل بأن تتغلب على المشاكل التي غالباً ما تلازم السباق. إنها تهزم الفتيان بلعبتهم الخاصة مرة بعد مرة.
 
"اذا كان لديك ما يكفي لتفوز فسوف تفوز، سواء كنت شاباً أو فتاة، لا اعتقد أن ذلك يشكل أي فارق."
 
"سامي من الفرسان الذين يتركون الحصان يقود السباق فهي لا تعقد الأمور أبداً، لديها عقل رائع في مجال السباق وهي تظهر نتيجة جيدة في الميدان".
 
عرفت سامي جو بل موسماً استثنائياً عام 2015، وقد أصبحت مؤخراً أول فتاة مبتدئة تشارك في كأس شيرغار. وقد تمكنت من تسجيل فوزين لتنتزع أول انتصار لفريق نسائي في هذه المسابقة على الإطلاق.
 
"هذا يوم لن أنساه أبداً. كان السباق رائعاً وتمكنت من الفوز. أن أفوز بالسرج الفضي هو أمر رائع".  
 
"حسناً سامي ابدأي بالدفع وانطلقي بشكل سريع".
 
بالنسبة لهذه الفارسة الشابة لا يتوقف العمل على صهوة الحصان. فهي تتابع تدريباتها بإصرار وتركيز خارج الحلبة، على آلات تحاكي الحصان في النادي الرياضي.
 
"هذا إيقاع جيد"
 
"أركز على الأشياء التي يجب أن أعمل عليها"
 
"أريدك الآن أن تثبتي جيداً"
 
"يجب ان تكون صبوراً جدا! فهذا يساعدك خلال السباق، وحين تأتي ساعة الحسم فإن هذا سيساعدك بالتأكيد".
 
"أسرع أسرع أحسنت"
 
"نعم أعتقد أني لا أعيش حياة نموذجية بالنسبة لابنة 24 سنة، ربما حياتي ليست اجتماعية كثيراً. ولكن هذا شيء أريد أن أفعله وأعرف أن هذا هو الوقت المناسب لكي أعمل بجد عليه. هذا سيكون لبضع سنوات ومن ثم إذا أصبحت محترفة ربما ستصبح الأمور أسهل وسيكون لدي الوقت للاهتمام بحياتي الاجتماعية.
 
الآن أصب كل اهتمامي على الفوز، فإذا تمكنت من الفوز وتحقيق هدفك سيكون كل شيء أسهل فيما بعد.
 
بالنسبة لهذه النجمة الصاعدة فإن هذا الهدف يصبح أقرب فأقرب. وهي تتابع بناء ما بدأته منذ سنوات