تعرفوا على الفارسة الإيرانية ليتا سوهي وأحلامها لنساء الشرق الأوسط

تعرفوا على الفارسة الإيرانية وأحلامها لنساء الشرق الأوسط

فروسية
نُشر يوم الأربعاء, 28 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 01:03 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 12:09 (GMT +0400).
2:41

اسمي ليتا سهيلة سوهي. عمري 49 عاما. وأنا متسابقة فروسية عالمية وأمثل إيران. أنا فخورة جدا بأنني إيرانية، وفخورة جدا ببلدي وبكوني أول امرأة إيرانية تمثل بلدها بالفروسية دوليا.

ولدت في جنوب إيران. أذكر أن أول تجربة لي بركوب الخيل كانت في شمال طهران عندما كان عمري 4 أو 5 سنوات. ثم انتقلت إلى أوروبا، إلى الدنمارك، عندما كان عمري 8 أو 9 سنوات، وأذكر أنني أخذت دروس ركوب الخيل على الفور في مدرسة فروسية محلية. في ذلك الوقت تأكدت من أن حلمي سيكون العمل مع الخيول.

ثم عندما كان عمري 24 عاما انتقلت إلى روما وتزوجت من زوجي الإيطالي ومن ثم انتقلنا إلى لندن. في البداية لم يكن لدي أي فكرة عن مستقبلي. ولكني مررت برحلة رائعة، وكلما ازداد عملي وجهدي، كلما أدركت أني أستطيع الوصول إلى مكان ما

أحاول حاليا الحصول على المزيد من النقاط من خلال تصفيات كأس العالم لكي أصل إلى دورة الالعاب الأولمبية. لكن نهاية رحلتي لن تكون الأولمبياد، إذ أنه سيكون هناك الكثير من المنافسات الدولية الأخرى. أما إذا تمكنت من التأهل لدورة الألعاب الأولمبية، أعتقد أن إيران ستحتفل في كل شارع وحارة لأنهم يدركون مدى صعوبة ما أعمل من أجله.

الرياضة هي شيء رائع يجمع الدول والناس معا. حلمي هو أن أكون قادرة على مساعدة الآخرين من خلال ذلك. يمكنني أن أصبح قدوة لأي فتاة صغيرة تشاهد التلفاز وتطمح أن تصبح مثلي. أنا آمل وأعتقد أنه يمكنني أن أحدث فرقا وهذا جزء أيضا من سبب ما أقوم به.

نحن ما زلنا في بداية رحلتنا الطويلة، ليس في بلدي إيران فقط، وإنما في جميع منطقة الشرق الأوسط وخصوصا في عالم المرأة.