ستايل

يزن حلواني.. "بانكسي" بيروت

يزن حلواني.. "بانكسي" بيروت

ستايل
نُشر يوم الثلاثاء, 07 يونيو/حزيران 2016; 12:26 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 08:03 (GMT +0400).
2:07

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- هذا هو يزن حلواني، الذي يستعمل جدران بيروت، كألواح فارغة ليرسم عليها بأسلوبه الفريد الذي يدمج فيه فن الخط العربي وصور البورتريه، لتحكي الجدران قصص من عاش في بيروت ولبنان وفي العالم العربي.

أشعر بأن لدي الكثير لأقوله، وبدلاً من استخدام الكلمات للتعبير عن نفسي، أقوم بفعل ذلك من خلال رسمة أضعها على أحد الجدران. إسمي يزن حلواني وأنا فنان شارع ببيروت.

شاهد الفيديو الأصلي هنا

السبب من وراء رسمي لشخصيات تظهر الثقافة العربية هو بسيط للغاية، فعندما بدأت بالرسم في شوارع المدينة قمت بإزالة العديد من صور السياسيين والشعارات السياسية.

شاهد أيضاً: هل هذه أجمل علبة بيتزا في العالم؟

هؤلاء السياسيون الذين قد لا يؤدي بعضهم عمله على أكمل وجه كانوا يحتلون جزءاً كبيراً من المدينة. عندها أردت بأن أستبدلهم بوجوه أكثر إيجابية، حتى يشعر سكان بيروت بأن وجود هؤلاء الأشخاص حولهم يعود لهم.

قد يعجبك أيضاً: أضواء ديسكو؟ انظر مجدداً لتكتشف قصة هذه الكنيسة "الحالمة"

هنالك دائماً تساؤل حول الهوية وما يعنيه بأن يكون المرء لبنانياً، وهذا سبب آخر لرسمي لهذه الوجوه، فهي تمثل قصص لبنان وبيروت والعالم العربي بصفة عامة.

رسمة الغرافيتي ليست مجرد صورة على حائط، بل أصبح لها علاقة وثيقة مع الناس وحركة الشارع. وأعتقد بأنها تنشر الإيجابية والحس بالتغيير ووجهات النظر المختلفة في الحياة اليومية.

أحب عندما يشبهني الناس بالرسام "بانكسي، أقدِّر أعماله وأرى بأنها ذكية وسريعة البديهة وله دوره في فن الشوارع من حول العالم. لا أرسم لمجرد حبي للرسم أو لتسليط الضوء على حدث أو أمر معيّن، بل أرسم عندما أرغب بطرح فكرة بنّاءة.