ستايل

أفريقيا تردّ على "مارفيل" و"دي سي كوميكس" بأبطال خارقين محليين

أفريقيا تردّ على "مارفيل" و"دي سي كوميكس" بأبطال خارقين محليين

ستايل
نُشر يوم الجمعة, 29 يوليو/تموز 2016; 04:09 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 10:07 (GMT +0400).
2:00

هل هذه طائرة، أم مجرّد طائر؟

لا! إنه بطل أفريقيا الخارق، الذي ابتكره أحد أشهر مطوري ألعاب الفيديو في أفريقيا.

وتصمم شركة "ليتي آرتس" الغانيّة رسوماً هزلية مخصصة للإنترنت وألعاب فيديو، مستوحاة من الفلكلور الأفريقي. وأطلقت الشركة أول لعبة لها منذ ثلاثة أعوام، وتم تحميلها أكثر من 50 ألف مرة.

ويؤمن المدير التنفيذي للشركة، إريام تاويا، أن الوقت قد حان لتحديث تاريخ القارة.

إريام تاويا، المدير التنفيذي لشركة "ليتي آرتس": "لدى أفريقيا فرصة قوية جداً لتغيير طريقة سردها للتاريخ، وهذا ما ستفيدنا به أساطيرنا، من خلال نقل ثقافتنا الغنية إلى القرن الواحد والعشرين."

وتسيطر الشركات الغربية على قطاع تطوير الألعاب الرقمية، الذي تساوي قيمته مليارات الدولارات. وهذا ما تطمح شركة "ليتي آرت" بتغييره.

وبدأت الشركة بتمويل مقداره مائة ألف دولار تم تلقيها من شركة حاضنة، وصممت مجموعة من الشخصيات.

ويطمح المصممون الثمانية في الشركة إلى إثبات أن مطوري الألعاب الأفريقين قادرون على أن ترك أثر عالمي.

إريام تاويا، المدير التنفيذي لشركة "ليتي آرتس": "إنه مجال جديد ننوي بناءه، ونؤمن بأن صناعة الألعاب الرقمية ستساعد في زيادة الناتج المحلي الإجمالي لغالبية الدول الأفريقية، لأن الجميع يحمل هاتفاً محمولاً... إنه المستقبل، وهذا ما نقوم بفعله."

لكن الطريق لا تزال طويلة، فإيجاد الكوادر المؤهلة في غانا أمر صعب، نظراً لانعدام هذا الاختصاص في جامعات البلاد، ما أجبر "ليتي آرتس" على تدريب طاقمها الخاص، ما استهلك كثيراً من الوقت والمال.

 واستفادت الشركة من استثمارها في القطاع الرقمي الأفريقي، وبلغ المردود السنوي للشركة أكثر من 165 ألف دولار.

 أريد أن أرى شركات مثل "DC" و"Marvel" للرسوم الهزلية تقوم بترخيص بعض شخصياتنا من أجل الأفلام الأفريقية.