ستايل

أغصان الزيتون في الضفة الغربية تتحول لـ"عيوب هائلة" في دبي

أغصان زيتون بالضفة تتحول لـ"عيوب هائلة" بدبي

ستايل
نُشر يوم الأحد, 30 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 01:56 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 01 نوفمبر/تشرين الثاني 2016; 09:42 (GMT +0400).
1:34

552 قطعة من أشجار الزيتون بمزارع الضفة الغربية، تكوّن عملاً فنياً فريداً.

552 قطعة صنعت من أشجار الزيتون، وبالتحديد... الأغصان والجذوع التي يقصها المزارعون في مزارعهم بالضفة الغربية.

هذه القطع تكوّن عملا فنيا يحمل اسم Mass Imperfections... أو "عيوب هائلة".

العمل الفني الذي عرض خلال فعاليات "أسبوع دبي للتصميم" هو من توقيع المهندسين الفلسطينيين إلياس ويوسف أناستاس.

يوسف أناستاس/ مهندس معماري: "بالنسبة لصناعة هذا العمل الفني.. مزجنا بين العمل اليدوي والآلة التي تحتوي على 12 رأسا حيث يتم تثبيت 12 قطعة خشبية عليها وتتحرك الآلة لتقطعها جميعها وفقا لكيفية تحريك الآلة من قبل الشخص الحرفي.. لذا نحصل على مجموعة من 12 قطعة متطابقة ولكنها تختلف عن المجموعات الأخرى، ومن هنا أتت التسمية."

ولكن ما سر استخدام الشكل السداسي لهذه القطع الخشبية؟

يوسف أناستاس: "تم استخدام الشكل السداسي لهذه القطع لأسباب مرتبطة بالهيكل العام للقطعة الفنية وليكون التداخل بين القطع الخشبية متينا.. الألغوريثم لدينا يسمح لنا باستخدام شكل المثلث أو الشكل الهندسي السداسي أو الثماني.. ولهذا استخدمنا السداسي لأنه كان نقطة الوسط بين صناعة القطع الفنية وتركيبها مع بعضها."

ولعل السؤال الأبرز الذي يحاول هذا العمل الفني الإجابة عليه: من يملك اليد العليا في هذا التصميم..القطع الخشبية؟ أم الفنان؟