ستايل

من يقف وراء سيارات جيمس بوند الخارقة؟

من يقف وراء سيارات جيمس بوند الخارقة؟

ستايل
آخر تحديث الثلاثاء, 24 يناير/كانون الثاني 2017; 03:21 (GMT +0400).
3:12

تعرفوا على ماريك رايكمان، الرجل الذي يقف وراء سيارات جيمس بوند الخارقة.

يوجد أمر أمريكي بشكل جوهري في فيلم Drive-in. إذ أن تقليد مشاهدة شاشة السينما أثناء الاستراحة في سيارتك المكشوفة قد بدأ في ولاية نيوجيرسي الأمريكية عام 1933، عندما أصبحت ثقافة السيارات جزءاً من الثقافة العامة.

وهناك بعض السيارات التي أصبحت نجوماً للأفلام بحد ذاتها. ففي فيلم جيمس بوند “Goldfinger” الذي صدر عام 1964، كانت تُعد هذه، الأداة الجديدة لدى العميل السري.

ماريك رايكمان (الرئيس الإبداعي بشركة أستون مارتين): بالنسبة لجيمس بوند، تعتبر السيارة جزءاً أساسياً من معداته. إذ لا يمكنه القيام بعمله كـ007 دون السيارة. لذا، إنه لشرف لنا أن يقود سياراتنا. لكن لا يمكنه قيادة سيارة غير أستون مارتين.. قيادة أي سيارة أخرى ستجعل المشاهد يشعر بوجود خطب ما.

انطلاقاً من سيارة DB5 ووصولاً لسيارة DB10، كانت السيارات نجوماً في أكثر من 12 فيلماً. لتُعتبر العلامة التجارية الآن مرادفاً للعميل بوند. لذا، عندما بدأ ماريك رايكمان عمله كرئيس للمصممين في أستون مارتين عام 2006، أُعطي مهمة خاصة.. تصميم سيارة بوند الجديدة في أفلام “Casino Royale” و”Quantum of Solace” ومؤخراً فيلم “Spectre”.

ماريك رايكمان: دائماً ما كنت أعمل مع مخرج الفيلم لإنتاج السيارات واختيار ألوانها والأدوات التي تأتي داخلها. أمضينا وقتاً كثيراً مع سيارة DB10، للتأكد من كون الانطباع الأول لها على الشاشة هو النظافة والنقاء والبساطة. السيارة لا تحوي على الكثير من فتحات الهواء أو الأدوات الواضحة. الأمر يتعلق بنقاء خطوطها.

ماريك رايكمان: في السابق.. في ستينات القرن الماضي، شخصية بوند كانت مختلفة جداً بالمقارنة مع الشخصية التي يؤديها دانيال كريغ. إذ أن شخصيته قوية وقاسية بشكل أكبر. إنه غامض قليلاً.. وهو فعلاً يُشعرك بالتهديد. لذلك يمكنني وصف سيارة DB10 بالصياد. إنها كالقرش، من الجميل النظر إليه، لكنني لن أرغب بالسباحة معه.

ماريك رايكمان: إنها مهارة غريبة تلك التي يملكها المصممون، بأن يضعوا فكرة أو شعوراً على رسم ثنائي الأبعاد. “الصياد” هي مجرد كلمة، لكن يمكنني أن أرسم “الصياد” لأنه أقرب لسطح الأرض، ولأنه يبحث عن أمر ما.. إنه مفترس.  وكل هذه الكلمات تملك أشكالاً. والمثال الأمثل هو يوساين بولت على مسار السباق مستعداً للانطلاق، ظهره منحنٍ، عيناه في حالة تركيز، لكنه ثابت تماماً. لكنك تعلم من الشكل فقط، أين سيذهب وما سيقوم به. وبعدها ينطلق. لذلك ترسم الجزء الذي تنطلق فيه الطاقة.