التلوث ينفّر السياح من باريس.. والمدينة تتحرك قبل اختفاء برج ايفل خلف الغبار

التلوث ينفّر السياح من باريس.. والمدينة تتحرك قبل اختفاء برج ايفل خلف الغبار

سياحة وسفر
نُشر يوم الأربعاء, 22 ابريل/نيسان 2015; 02:05 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 04:47 (GMT +0400).
2:17

هذه هي الصورة التي يتخيلها السياح عن العاصمة الفرنسية، باريس.. يوم مشمس، سماء صافية، مدينة طافحة بالجمال..

التلوث ينفّر السياح من باريس.. والمدينة تتحرك قبل اختفاء برج اييفل خلف الغبار
 
هذه هي الصورة التي يتخيلها السياح عن العاصمة الفرنسية، باريس.. يوم مشمس، سماء صافية، مدينة طافحة بالجمال.
 
ولهذا السبب باستطاعتك تخيل الصدمة التي واجهها السياح الشهر الماضي عند اكتشافهم لهذا المنظر، تلوث قوي يخنق الناس، و تحذيرات حول أخطار صحية أطلقها المسؤولون في المدينة.
 
فقد أعلنت المدينة لمرتين خلال شهر مارس/آذار عن تلوث طارئ في الجو ووضعت المدينة حدا للسائقين، فقسمت أيام الأسبوع بشكل دوري بين السيارات ذات أرقام اللوحات الفردية والأخرى ذات الأرقام الزوجية.
 
خبراء في مركز باريس لتقييم مدى حد التلوث ””Airpartif، يعتقدون أن جودة صحة الجو تحسنت على مدى العقود الماضية، ولكن تبقى هناك أيام سيئة تتطلب أخذ إجراءات طارئة لخفض مستوى التلوث، وإنذار السكان.
 
مدير المركز في “Airpartif”
“هناك بعض المشاكل التي تؤثر على أجهزة التنفس والقلب والأوعية الدموية، لذلك عندما يصل التلوث إلى ذروته ننصح الناس بالذهاب إلى الطبيب ومراعاة صحتهم.
 
ولكن الامر يتعدى مجرد القلق على تلوث الجو، مسؤولو المدينة قلقون جداً بسبب الصورة التي يعكسها التلوث عن المدينة، بالأخص، لأن باريس ستقوم باستضافة مؤتمر عن تغيّر المناخ.
 
وقال عمدة المدينة:  “ ظهرت العاصمة باريس بصورة سيئة عندما أعُلن في 18من مارس لبضع ساعات أنها أكثر المدن تلوثاً في الدولة، فتخيل رؤية برج اييفل من وراء سحابة من الضباب والتلوث، هذا سيؤذي صورة العاصمة كثيراً.”
 
في الواقع، لو كان الأمر عائدا إلى عمدة باريس فحسب، لكانت المدينة قد حظرت دخول المركبات الملوثة القديمة بدءا من يوليو/تموز المقبل، ولكن الظروف أملت تأجيل القرار بحيث يطبق بعد خمسة أعوام يُحظر بعدها دخول تلك السيارات إلى باريس.
 
باريس مدينة تحرص على إبقاء صورة نظيفة عنها، و لهذا السبب، أنفقت المدينة ما يقرب من مليوني يورو، لرفع مستوى التنقل, ووضع طرق للدراجات.
 
سيضطر السكان لاستخدام الحافلات الكهربائية والدراجات في السنة المقبلة، في اليوم الذي قررت فيه المدينة وقف تسيير جميع الحافلات. ​