هل تتبوأ زغرب عاصمة السياحة الحلال في العالم؟

هل تتبوأ زغرب عاصمة السياحة الحلال في العالم؟

الشريعة والمال
نُشر يوم الثلاثاء, 12 مايو/أيار 2015; 12:53 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 04:47 (GMT +0400).
2:00

الرئيس التنفيذي في مركز شهادة الجودة للمنتجات الحلال في العاصمة الكرواتية زغرب ألدن ديغونش يتحدث لموقع CNN بالعربية على هامش معرض السفر العربي في دبي بين 4 و7 مايو/آيار الحالي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- اعتبر الرئيس التنفيذي في مركز شهادة الجودة للمنتجات الحلال في العاصمة الكرواتية زغرب ألدن ديغونش أن "كرواتيا تقدم جمال الطبيعة، والاستقرار الأمني، وتعدد الثقافات، وأيضاَ التراث الإسلامي المرتبط بالأطعمة الحلال، والمطاعم المسجلة تحت وسم حلال، وخدمات الضيافة الحلال، والتوجيه السياح،" موضحاً أن "حوالي 85 شركة تنتج أطعمة حلال في كرواتيا، ما يمكن السياح من الاستمتاع ببرنامج سياحي حلال متكامل في حالة زيارتهم إلى زغرب."

 وقال ديغونش إن "المركز يلعب دوراً رئيسياً في التعريف والترويج لمختلف المنتجات والخدمات الحلال للشركات المصنعة والمتعاملة مع المنتجات الحلال في زغرب وبقية المدن الكرواتية، بالإضافة إلى منح شهادات الاعتماد لتلك الشركات والجهات المعنية بالمنتجات الحلال".

وكان المجلس الوطني للسياحة في كرواتيا قد أعلن عن إطلاق حملة تسويقية جديدة تهدف إلى استقطاب المزيد من الزوار من منطقة الشرق الأوسط إلى كرواتيا هذا العام، وخصوصاً من دول مجلس التعاون الخليجي ومناطق الشرق الأوسط.

وقالت ممثلة المجلس الوطني للسياحة في كرواتيا جيلينا سلافوجيفش، في مؤتمر خلال معرض السفر العربي إن "حجم الإيرادات من الزوار الأجانب إلى كرواتيا بلغ 7.8 مليار دولار في 2014 بنمو 2.8 في المائة مقارنة بالعام 2013."

وأضافت سلافوجيفش: "تعد كرواتيا وجهة سياحية جاذبة للزوار من أوروبا، إذ بدأ السياح من دول مجلس التعاون الخليجي بالتوافد إليها وخصوصا إلى العاصمة زغرب للراحة والاستجمام واستكشاف ما تتمتع به المدينة والمناطق الأخرى في كرواتيا من معالم ومقومات ثقافية وسياحية إلى جانب التسوق والبرامج الترفيهية العائلية والسياحة العلاجية."

وأوضحت الرئيسة التنفيذية لمجلس سياحة زغرب مارتينا بينينفلد: "تشهد العاصمة زغرب نمواً لافتاً في الطلب من قبل زوار دول مجلس التعاون الخليجي،" موضحة أن "زغرب تضم 30 في المائة من عدد الفنادق الحلال في كرواتيا."

وفي سياق الحملة التي تهدف إلى زيادة أعداد الزوار من دول مجلس التعاون الخليجي إلى كرواتيا، عملت الحكومة الكرواتية على تنفيذ العديد من الخطط والبرامج والاجراءات لتلبية متطلبات محددة للسياح الخليجيين، وأهمها افتتاح مركز شهادة الجودة للمنتجات الحلال في زغرب في العام 2010، ما أثراً إيجابياً في تعزيز خدمات المقاهي والمطاعم من خلال منح شهادة المركز المعتمدة.

ويُذكر، أنه افتتح مؤخراً المركز الإسلامي والمسجد في مدينة رييكا هو أول مسجد يتم تشييده على ضفاف البحر الأدرياتيكي منذ أكثر من خمسة قرون. وسيكون المسجد واحداً من معالم التواصل الرئيسية في 2016، عندما تحتفل كرواتيا بذكرى 100 عام على إصدار "قانون الاعتراف بالإسلام كديانة متساوية مع جميع الديانات الأخرى" من قبل الحكومة الكرواتية.

وأشار ديغونش إلى أن "السياح من دول مجلس التعاون الخليجي يسعون إلى أداء فريضة الصلاة، وزيارة أماكن ليست محرمة، ونأمل بالتعاون مع مستثمرين من دول مجلس التعاون الخليجي العمل على تشييد فنادق حلال."

ورداً على الفرص المتوفرة أمام السياحة الحلال، قال ديغونش إن "عائدات السياحة الحلال بلغت حوالي مائة مليار دولار العام الماضي، ما يوفر العديد من الفرص الإيجابية للسياحة الحلال من حول العالم."