القرويين...داخل أقدم جامعة في العالم

القرويين...داخل أقدم جامعة في العالم

سياحة وسفر
نُشر يوم الخميس, 20 اغسطس/آب 2015; 01:27 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 05:49 (GMT +0400).
1:11

تحوي جامعة القرويين على خزانة تضم ما يناهز 4000 مخطوطة، تمت فهرستها بطريقة إلكترونية، ومن بين ذخائرها النادرة من المخطوطات، مصحف كريم نادر يعود تاريخ كتابته إلى نهاية القرن الثاني الهجري وبداية القرن الثالث.

فاس، المغرب (CNN)-- جامعة القرويين، إحدى أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة فاس المغربية، وتعتبر أقدم جامعة في العالم وفق موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية.
بنيت هذه التحفة التاريخية قبل نحو 12 قرنا، أي في عام 859 ميلادي، خلال حكم الأدارسة، وذلك في عهد السلطان الإدريسي يحيى الأول، وخضعت للترميم بحكم المرابطين، واستمر سكان فاس والحكام المتعاقبين عليها بتوسعة الجامعة وترميمها والقيام بشؤونها منذ ذلك الحين إلى اليوم.
 
استغل العلماء هذا المعلم بعد بنائه لتلقين العلم والمعرفة، وذلك بإنشاء حلقات لهم في الجامعة، حيث كان يجتمع العديد من الطلاب من كافة أنحاء العالم، لتتحول فاس بفضلها إلى مركز علمي وثقافي ينافس المراكز العلمية العالمية.
 
وتحوي جامعة القرويين على خزانة تضم ما يناهز 4000 مخطوطة، تمت فهرستها بطريقة إلكترونية، ومن بين ذخائرها النادرة من المخطوطات، مصحف كريم نادر يعود تاريخ كتابته إلى نهاية القرن الثاني الهجري وبداية القرن الثالث، مكتوب بماء الذهب على بردي من جلد الغزال بخط كوفي قديم.
وقد بنيت هذه الجامعة على يد فاطمة بنت محمد بن عبد الله الفهري القيرواني الفاسي، المشهورة باسم أم البنين، التي هاجرت من تونس إلى فاس، ووهبت كل ما تملك لبناء القرويين التي سميت على اسم مسقط رأسها، مدينة القيروان.
ولهذا المعلم التاريخي الذي تركه المرابطون شاهداً على حقبتهم بأرض المغرب، 17 بابا، أشهرها الباب الرئيسي الذي أطلق عليه اسم باب الشماعين، بالإضافة إلى أبواب أخرى كباب الحفاة، وباب الورد.
أبدع من زين القرويين في عهد المرابطين في نحت القبب والأقواس ونقش آيات القرآن والأدعية، كما أن من أبرز ما تركوه في هذا المسجد التاريخي، المنبر الخشبي الذي لا يزال قويا وثابتا في مكانه إلى اليوم.
أما الموحدون فوضعوا داخله تحفة فنية تتمثل في الثريا الكبرى التي تتوسط الجامع ذي الطراز المعماري الأندلسي، واليوم توفر القرويين بالإضافة إلى كل ما سبق ذكره، مصاحف وأحجار تيمم وكراسٍ ونافورات وسط فنائها خصصت للوضوء.
القرويين اليوم لم تعد تلك الجامعة التي يقصدها أهل العلم من كل أقطار العالم لحصول على المعرفة، لكن مكتبتها ماتزال تلعب جزءا من هذا الدور، أما فناؤها والمساحات المتبقية منها، فأصبحت بالأساس مكانا لأداء الصلوات الخمس فقط، أو مكانا عتيقا يزوره السياح لالتقاط صور تشهد لهم بزيارة أعتق جامعات العالم.