شاهد بالفيديو: مشاكل تؤرق زوار "الجنة المصرية".. كيف يعيش السياح في شرم الشيخ؟

شاهد بالفيديو: كيف يعيش السياح في شرم الشيخ؟

فيديو
نُشر يوم الأربعاء, 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 01:00 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 07:04 (GMT +0400).
3:01

نادي الفنار السياحي، تبدو مشاكل شرم الشيخ بعيدةً جداً. ليس هناك أي علامات توحي بالفوضى التي تعم مطار المنتجع.

ليس هناك أي علامات توحي بالفوضى التي تعم مطار المنتجع.
ولا تشعر بالمآسي والجدالات التي تبعت حادثة الطائرة الروسية.
ما زال النادي مليئا بالسياح، ولكن هل سيبقى على هذا الحال بعد توقف الطيران من المملكة المتحدة وروسيا؟
صاحب النادي، أيمن طاهر، يقول إنه مسترخ، ويرى أن هذا الوضع مؤقت فقط، وهو واثق بقدرة السلطات المصرية على إصلاح الخلل.
إيرين: “هل أن قلق؟”
أيمن طاهر: “أنا قلق قليلاً لكنني لست خائفاً، فالأمر ليس بهذا السوء.”
سبق ورأى أيمن فوضى أكبر من هذه، فهو هنا منذ أوائل الثمانينات عندما عادت سيناء إلى الأراضي المصرية بعد أن كانت تحت سيطرة إسرائيل. بنى أيمن هذا النادي من الصفر، والآن، أصبحت فيه أماكن للغوص وحمامات الشمس، والسهر في النادي الليلي حيث يأتي السياح مرة في الأسبوع.
أيمن طاهر: “للسياحة فروع عديدة، فهناك سياحة المطاعم، والمواصلات، الكثير من الأشياء تربط بالسياحة، وستتأثر جميعها دون شك.”
إيرين: “إذاً هناك خطر على أهل المدينة؟”
أيمن: “نعم”
إيرين: “للمصريين؟”
أيمن: “بلا شك.”
وبالنسبة لصاحب متجر الغوص، غريغوري ساريشيف، فالخطر أعلى.
غريغوري: “لقد أوقفوا الطيران، أنا غاضب بالطبع.”
غريغوري روسيّ من مدينة بطرسبورغ، لذلك هو قلق أن هذه الأحداث ستؤدي إلى إفلاسه. فهو خسر آلاف الدولارات بعدما اضطر إلى إلغاء رحلة غوص جماعية لأن زبائنه لم يستطيعوا السفر.
غريغوري: “كيف سأعيش من دون هؤلاء الزبائن؟ فقدت زبائني البريطانيين والروس.”
إيرين: “ماذا ستفعل إذاً؟”
غريغوري: “عندي خيار واحد فقط، أن أغلق متجر الغوص وأنتظر الفرج.”
أما السياح فلا يبدون قلقين بتاتاً، فهم سعداء بتمضية وقت أكثر على شاطئ البحر.
سائح: “أتينا إلى هنا للغوص، وتحتاج أجسادنا إلى أربع وعشرين ساعة بعد الغوص كي نستطيع الطيران، لذلك نود أن نعرف متى سيكون بإمكاننا أن نسافر، فهذا سيسمح لنا بالاستمتاع أكثر.”
بالقرب من نادي أيمن طاهر، يوجد نصب تذكاري لضحايا آخر مصيبة جوية حدثت في مصر.
في عام ٢٠٠٤، سقطت طائرة ركاب في البحر الأحمر، ولكن السياحة لم تتأثر إلى أن قامت ثورات ما يعرف بـ“الربيع العربي”. ولكن السياحة تتحسن الآن.
إيرين: “ألديك ثقةً بأن الحكومة المصرية ستؤمِّن مطار شرم الشيخ الدولي؟ هل سيبذلون قصارى جهدهم؟”
أيمن طاهر: “نعم، أؤمن أننا بحال أفضل من الخمس سنوات السابقة، لكنه درس يجب علينا تعلمه بالتأكيد، إن لم نفعل ذلك، فستقع كارثة”
كارثةٌ لا يستطيع الاقتصاد المصري حلّها. طاهر يستغل هذا الوقت لإعادة ترميم ناديه، واثقاً بمرور الأزمة وعودة السياح.