تعرّف إلى أسرار الطبخ من أفضل طاهية في آسيا

تعرّف إلى أسرار الطبخ من أفضل طاهية في آسيا

سياحة وسفر
نُشر يوم السبت, 21 مايو/أيار 2016; 03:08 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 25 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 12:17 (GMT +0400).
1:53

لسنوات، انحصرت النظرة إلى المطبخ الفلبيني بكونه مجرد طعام منزلي. لكنه بات يقدّم في مطاعم عالية الجودة حول البلاد، ما أعطى منظوراً مختلفاً.

 المزج بين الحلاوة والحموضة هو من أشهر مزايا أطباق المطبخ الفلبيني، إلا أن هذا المزيج من النكهات لم يلق رواجاً بين نقّاد الطعام العالميين.

مارغريتا فوريز "أفضل طاهية في آسيا": "أعتقد أن النقاد يعتبرون الطعام يطغى عليه اللون البني، ويفتقر إلى عناصر تميّزه، لكننا وحدّنا صفوفنا هنا في الفلبين لعرض مطبخنا بطريقة جديدة."

ويمكن رؤية وجهة النظر الجديدة التي تتحدث عنها فوريز في مطعمها، "Grace Park."

"أعطاني المطعم فرصة لأُذكّرَ الفلبينيين بضرورة التباهي بالتقاليد التي تربينا عليها."

ولسنوات، انحصرت النظرة إلى المطبخ الفلبيني بكونه مجرد طعام منزلي. لكنه بات يقدّم في مطاعم عالية الجودة حول البلاد، ما أعطى منظوراً مختلفاً.

"مطبخنا غنيّ بتراث أصيل تجاهله الكثيرون."

ويبدأ أصل هذا المطبخ بالمكونات التي لطالما عرفتها فوريز.

 "لا نستخدم فاكهة الأفوكادو في السلطات، بل في الحلويات، فنخلطها مثلاً مع الحليب والسكر ونتناولها بالملعقة، أو نصنع منها الأيس كريم."

 عندما أصطحب أشخاصاً في جولة في المكان، أريهم مدى جمال ثمار البحر، وقدرتنا على تناولها فوراً وهي نيئة."