ثلاث ضربات في الثانية.. لن تصدّق ما الذي يفعله هذا الطباخ الياباني

3 ضربات في الثانية.. لن تصدّق ما يفعله هذا الطباخ الياباني

سياحة وسفر
نُشر يوم الأربعاء, 15 يونيو/حزيران 2016; 03:40 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 25 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 01:21 (GMT +0400).
2:33

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- ميتسو ناكاتاني كرس حياته لضرب نوعاً معيناً من الأرز ليصنع طبق "موتشي" المعروف بكافة أنحاء اليابان، ضرب الأرز ومزجه يتطلب سرعة عالية وتنسيقاً بين أعضاء فريقه، بينما يأتي الزبائن لمشاهدة أستاذ الحلوى خلال صنعه أفضلها.

إسمي ميتسو ناكاتاني.. قمت بإدارة مطعم ناكاتانيدو لمدة 23 عاماً. موتشي يعتبر جزءاً من الثقافة اليابانية التقليدية ويُوجد في كل الاحتفالات والمناسبات. الموتشي الجيد يكون ناعماً وسلساً ومطاطياً بمزيجه. يصنع موتشي باستخدام أرز يدعى موتشيغومي”.

شاهد الفيديو الأصلي هنا

نضرب الأرز الملتصق بسرعة لمدة دقيقتين.. هكذا نصنع هذا الطبق. أسلوب ضرب الموتشي في هذه القرية أستخدمه بسرعة كبيرة وأسميه "موتشي - تسوكي”. هنالك العديد من الأساليب لضرب الموتشي.. لكن أكثرها تقليدية هي ضربه بالمطرقة أما الآخر فيمزج بيده.

قد يعجبك أيضاً: عمرها ألفين عام.. هل تجرؤ على تذوق هذه الزبدة؟

لا يوجد تدريب خاص بضرب الموتشي.. إنه أمر تحصل عليه بعد خبرة طويلة ومع مرور الوقت. معدل قدرتي على المزج يساوي ثلاث ضربات في الثانية. عملية المزج الجيد ترتبط بالتوقيت والثقة بالشخص الذي يحمل المطرقة. نستخدم صراخنا كوسيلة للتنسيق مع بعضنا ولنخلق نغمة معيّنة. بالنسبة لي فإن صنع الموتشي يماثل خوض معركة. يمكن لأي شخص ضرب الموتشي طالما امتلك الإرادة الكافية.

قد يعجبك أيضاً: ما هو "الجوع العاطفي" وكيف تتخلص منه؟

أعيش حياتي من أجل ضرب الموتشي. أعتقد بأن كل شخص يعبّر عن حبه للطعام بتعبير مختلف على الوجه.. وهذا التعبير يختلف من شخص لآخر. وتلك هي اللحظة الأقرب لقلبي.. أن أتمكن من رؤية تلك الوجوه”.