ماضٍ عريق وهندسة رائعة.. المساجد الأجمل من المحيط إلى الخليج

هذه المساجد الأجمل من المحيط إلى الخليج

سياحة وسفر
آخر تحديث الخميس, 19 يناير/كانون الثاني 2017; 03:13 (GMT +0400).
2:11

مواقع صلاة وتعبد، ومراكز علم، ومقامات، ومواقع تاريخية، تعرّف إلى المساجد الأكثر شهرة على امتداد العالم العربي، والتي تشكل وجهة جذب أساسية للسياحة الدينية وغيرها.

ولعل المسجد الحرام في مكة يُعتبر الأشهر في العالم، ويضم مقام إبراهيم والحجر الأسود وبئر ماء زمزم.

ويليه الحرم النبوي في المدينة حيث قبر النبي محمد ومنبره.

وفي مصر، يعتبر مسجد الإمام الحسين أبرز وجهة دينية. يليه الجامع الأزهر، والذي يعتبر مركزاً للعبادة والعلم منذ أكثر من ألف عام. إلى جانب أول مسجد بُني في مصر وهو جامع عمرو بن العاص في القاهرة.

وتكثر المساجد في القدس، ويبقى أبرزها المسجد الأقصى، ومسجد قبة الصخرة ذو القبة الذهبية.

ويليهما في الأهمية بمنطقة المشرق جامع بني أمية الكبير بدمشق، وكان معبداً ثم أصبح كنيسة، وافتتح مسجداً في العام 715 ميلادي. ويضم مقاما للإمام الحسين، وضريح النبي يحيى، وقبر صلاح الدين الأيوبي.

وبين مساجد العراق، يتميز جامع الملوية الأثري بهندسته، وبُني في مدينة سامراء منذ أكثر من 1200 عام. كما تعتبر العتبة الحسينية في مدينة كربلاء حيث دُفن الإمام الحسين إلى جانب العتبة العلوية التي تضم مقاما لوالده الإمام علي، أبرز الوجهات الدينية الشيعية في العالم.

أما أشهر مساجد تونس وأولها هو جامع عقبة بن نافع الأثري في مدينة القيروان.

وفي الجزائر، يتميز جامع كتشاوة بتاريخه العريق، إذ بُني في العصر العثماني، وهُدم في خلال الاستعمار الفرنسي وبُنيت مكانه كاتدرائية. وحوّل إلى مسجد مجدداً بعد الاستقلال.

أما جامع الشيخ زايد فيعد أحد التحف المعمارية والوجهات السياحية في دولة الإمارات، ويتميز بهندسته التي جمعت أبرز أساليب التصميم من حول العالم.