شبح المجاعة يحوم حول كوريا الشمالية وناجية تتذكر: أكلنا بالمرة الأخيرة أعشاب الأرانب

شبح المجاعة يحوم حول كوريا الشمالية

العالم
آخر تحديث الثلاثاء, 30 يونيو/حزيران 2015; 01:22 (GMT +0400).
2:27

تتذكر لي سو يون أول زيارة لها لسوق في كوريا الجنوبية، بعد هروبها من كوريا الشمالية قبل سبع سنوات. كانت أول مرة ترى فيها برتقالة، قامت بقضمها كالتفاحة... بقشرتها.

في مجاعة عام 1990، اضطرت لي لأكل الأعشاب من الجبال من أجل البقاء على قيد الحياة.

- لي سو يون (مواطنة من كوريا الشمالية): "قيل لنا أن أي عشب تأكله الأرانب هو صالح للأكل، لذلك كنا نبحث عن أي عشب غير سام ونخلطه مع الأرز، أو نصنع منه عصيدة عشب.

الأخبار القادمة من كوريا الشمالية بأن الشعب قد يواجه ذات الحالة الغذائية التي عانتها تقلقها.

وسط المقالات المتعلقة بأحدث إنجازات القائد كيم جونغ اون بالأمم المتحدة وصور وجهه البشوش، تقوم وسائل الإعلام الرسمية بالتصريح عما يوصف بأسوأ موجة جفاف منذ 100 عام ... مع بيانات مفصلة عن هبوط الأمطار أو انعدامها.

جون أيلييف (نائب المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي): "قالت الحكومة في بيونغ يانغ هذا الأسبوع إن الأرز يزرع في الحقول الآن، حوالي 40 بالمئة منه الآن في حقول الأرز التي تعاني من نقص المياه. هذا شيء خطير جداً ويدعو للقلق."

كما هو الحال مع معظم التقارير الواردة من كوريا الشمالية، فإنه من الصعب التحقق من المعلومات.

لكن عمال الإغاثة من برنامج الغذاء العالمي صرحوا بأنهم قد لاحظوا مؤخراً انخفاض مستويات الخزانات والأنهار فضلاً عن انقطاعات في إمدادات الكهرباء التي تعمل على الطاقة الكهرومائية.

وهذا الخبر السيء قادم من نظام عادة ما يرسم سوى صورة وردية لحياة مواطنيه.

أندري لانكوف (محلل في شؤون كوريا الشمالية): “قرار كوريا الشمالية بتقديم تقرير رسمي عن الجفاف في وسائل الإعلام الداخلي هو شيء استثنائي. لربما هو إشارة للعالم أن شيئاً سيئاً سوف يحصل في وقت لاحق من هذا العام مما سيضطرهم للحصول على مساعدات خارجية”.

الحديث عن الجفاف يذكرنا بالمجاعة المدمرة في عام 1990، التي عاشتها لي سو يونغ والتي أسفرت عن مقتل ما يزيد عن نصف مليون شخص.

الخبراء لا يتوقعون أزمة في هذا المستوى الآن، ولكن أولئك الذين يعملون لإطعام آخرين، في بلد يعاني ثلث أطفاله من سوء التغذية، لا يزالوا قلقين من آثار هذا الجفاف.

زيد رعد الحسين (مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان): “هذا سيزيد من مستوى الحرمان ونحن في طريقنا إلى مجاعة على نطاق واسع إن لم يكن هناك جهود إغاثة واسعة النطاق”.

يقول برنامج الغذاء العالمي أن الأسابيع القليلة القادمة ستكون حاسمة. إن لم تمطر سيتأثر محصول الأرز الرئيسي ويسبب نقصاً في المواد الغذائية قبل نهاية العام.